وفد عماني يطلع على التجربة الرائدة لمكتبة محمد بن راشد

الإمارات

استقبلت مكتبة محمد بن راشد، وفدًا من هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في سلطنة عمان، للاطلاع على تجربة المكتبة الرائدة في مجال المكتبات والتوثيق وإدارة الوثائق الى جانب البنية التقنية والجوانب الفنية في مبنى المكتبة، إلى جانب بحث سبل تعزيز التعاون المستقبلي في مجالات العمل المختلفة.

 

استقبل الوفد الدكتور محمد سالم المزروعى، عضو مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من المسؤولين بالمكتبة، وضم وفد هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني، رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، والدكتور موسى بن ناصر المفرجي، المشرف على مشروع المكتبة الوطنية في عمان، والدكتور شبير بن عبدالرحيم العجمي، المشرف الفني على مشروع المسرح الوطني، والمهندس سامر بن سليمان العزري، المشرف الفني على مشروع مجمع عمان الثقافي، وعدد من كبار المسؤولين والموظفين في القطاع الثقافي بسلطنة عمان.

واكد الدكتور محمد المزروعى حرص مكتبة محمد بن راشد على تعزيز التعاون المشترك في المجالات والقطاعات التي تنهض بالقطاع المعرفي والثقافي وتسهم في الحفاظ على مكونات الحضارة الإنسانية ومن بينها قطاع الوثائق والمحفوظات، انطلاقا من رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز مكانة دولة الإمارات عامة وإمارة دبي على الساحة العالمية باعتبارها مركزاً عالمياً للثقافة وحاضنة للإبداع.

ونوه المزروعى، إلى العمل على خلق قنوات مميزة للتبادل المعرفي والاستفادة من أفضل الممارسات، وتقديم أفكار ريادية واستشارات استشرافية عن خدمات المكتبات بما يعزز النهضة الثقافة والمعرفية على صعيد المنطقة العربية، مضيفاً تطلع المكتبة لمزيد من التعاون وتبادل الخبرات في مجالات التوثيق التاريخي وإدارة الوثائق والمحفوظات، والتي تشكل ذاكرة ثرية توثق مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها الأمم والحضارات.

من جانبه، لفت سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني إلى إنَّ زيارة مكتبة محمد بن راشد، تأتي في إطار برنامج الجولات الخارجية للاستفادة من تجارب الدول الشقيقة المعتمدة على أحدث التقنيات والجوانب الفنية والسياسات المعتمدة في قطاع المكتبات والمسارح والأرشفة الوطنية، والتي بدروها تثري رؤية وفد المكتب الفني المكلف بالإشراف على إنجاز مجمع عمان الثقافي ومبنى هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية.

واطّلع الوفد على أفضل الممارسات في مجال المكتبات العامة خلال جولة داخل أروقة المكتبة للتعرف على مختلف المرافق وأبرز الخدمات التي تقدمها المكتبة وما تحتضنه من مكتبات ومعرض ذخائر المكتبة ومساحات المعارض والفعاليات المؤقتة وقاعات للدراسة، كما استمع إلى شرح عن أحدث تقنيات المستخدمة في المكتبة.

وأشاد الوفد بدور مكتبة محمد بن راشد الرائد، في حفظ الوثائق والتي تعد شواهد حية لمسار التاريخ، ونتاج الفكر الإنساني في مجالات العلم والمعرفة بمختلف فنونها وفروعها، مؤكدين أهمية تعزيز التعاون المستقبلي وتبادل الخبرات في الأرشفة والتوثيق وأنظمة المكتبات بما يدعم الحفاظ على التراث والموروث الثقافي وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية.وام

 

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.