شكراً “أم الإمارات”

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي كاتبة إماراتية

6115_3_728x90-aw-en

في بادرة نوعية متميزة لدعم المرأة الإماراتية منذ حوالي تسعة أعوام، أعلنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” عن تخصيص يوم للاحتفاء بالمرأة الإماراتية وإنجازاتها المتميزة التي حققتها في كافة المجالات حيث جاء الاختيار أن يكون الاحتفال في 28 أغسطس من كل عام، وهو اليوم الذي باشر فيه المجلس الأعلى للاتحاد النسائي العام عملة والمكون من رئيسات الجمعيات النسائية لرسم خريطة عمل موحدة لتمكين المرأة الإماراتية ودعمها في كافة البرامج والأنشطة، ويأتي اختيار شعار هذا العام “واقع ملهم .. مستقبل مستدام” ليعبر عن واقع المرأة الإماراتية الحالي وكونها تمثل نموذجاً يحتذى به ومصدراً هاماً لإلهام العديد من النساء حول العالم، وذلك بما حققته من إنجازات خلال الخمسين عاماً الماضية والتي تعتبر مرتكزاً أساسياً لاستشراف المستقبل يتوجب الحفاظ عليها لضمان بناء مستقبلاً مستدام وأمن للمرأة الإماراتية.

لقد أعطت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” للمرأة كل رعاية واهتمام من خلال تأهيلها  وتمكينها للعمل في كافة المجالات والميادين، والعمل على تمكينها لتصبح شريكة في بناء المجتمع والاستفادة من القدرات حيث تقلدت أعلى المناصب ومنها الوظائف القيادية العليا المرتبطة باتخاذ القرار في الدولة، وقد أثبتت المرأة في كافة بقاع العالم  قدرتها على تحمل المسئولية في كل مجال دخلت فيه،  فهي تحتل أهم الركائز الأساسية في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وذلك في إطار الدور التكاملي بين الرجل و المرأة، لتنفيذ رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بترسيخ التوازن بين الجنسين كأولوية وطنية وتعزيز مكانة الإمارات بمؤشرات التنافسية والتأثير عالمياً في هذا الملف الحيوي ومنها رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% لتعزيز الدور التشريعي والقانوني والبرلماني للمرأة في المسيرة التنموية للدولة، من خلال تكليف مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين بعدة مبادرات وطنية لتعزيز مسيرة دعم المرأة كشريكة فاعلة في المجتمع وركيزة من ركائز نجاحه، ورفع نسب مشاركاتها وتمثيلها في كافة المجالات محلياً وإقليمياً ودولياً.

ويمثل الاحتفال السنوي حافزاً لتعزيز جهود المرأة الإماراتية للمضي قدماً في تكثيف الدور الذي تضطلع به لمواصلة دورها في تنمية المجتمع في جميع مواقع العمل وقد حظيت المرأة الإماراتية باهتمام القيادة الرشيدة منذ قيام الدولة حيث وفر لها الدستور المساواة والرعاية والدعم والمساندة في كافة شؤونها بداية من المرحلة الدراسية والتعليم الى العمل وفتحت لها كافة مجالات العمل دون استثناء فمنذ أكثر من 50 عاماً والقيادة الرشيدة تدعمها بلا حدود، ونستذكر من أقوال  المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” عن المرأة الإماراتية “إن المرأة ليست فقط نصف المجتمع من الناحية العددية بل هي كذلك من حيث مشاركتها في مسؤولية تهيئة الأجيال الصاعدة وتربيتها تربية سليمة متكاملة”.. إن دعم القيادة للمرأة غير محدود في كافة نواحي الحياة، ولا يسعنا إلا ان نقول “شكراً “أم الإمارات” على اهتمامك ودعمك.. حفظك الله ورعاك..

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.