مصرع 11 مدنياً على أيدي إرهابيين في النيجر

الرئيسية دولي

 

 

اعدم 11 مزارعا – تسعة من نيجيريا واثنان من النيجر – بالرصاص على يد مسلحين يشتبه بأنهم إرهابيون في جنوب شرق النيجر، كما اعلن رئيس بلدية بلدة قريبة من موقع الهجوم لوكالات أنباء عالمية أمس.

وصرح عيسى بونغا رئيس البلدية في منطقة ديفا قرب بحيرة تشاد عند تخوم النيجر ونيجيريا وتشاد لوكالات الانباء العالمية ان “11 مزارعا اعدموا بالرصاص على ايدي عناصر من “بوكو حرام” الإرهابية على بعد 7 كلم من تومور”.

في النيجر، نادرا ما تفرق السلطات ولا سيما في منطقة ديفا، بين “بوكو حرام” الإرهابية وتنظيم “داعش” الإرهابي في غرب إفريقيا (إيسواب) الذي تشكل بعد الانشقاق عنها.

المنطقة الشاسعة من بحيرة تشاد مليئة بالجزر والمستنقعات التي تستخدمها الجماعتان الارهابيتان .

وأوضح رئيس البلدية أن الضحايا كانوا قد توجهوا  لقطع الأخشاب في الأدغال عندما اعترضتهم عناصر “بوكو حرام” الإرهابية .

النيجيريون التسعة هم من بلدة بوسو الواقعة على ضفاف بحيرة تشاد ومدينة تومور المجاورة. وكان من المقرر دفن جثثهم في تمور صباح أمس، بحسب المصدر نفسه.

من جهتها نشرت مجموعة Jeunesse Diffa على فيسبوك المعروفة لنشر تقارير منتظمة عن الوضع الامني في المنطقة “تم اعتراض 13 حطابا ذهبوا لقطع الخشب”.

واضاف المصدر نفسه ان “الإرهابيين بعثوا عبر حطاب افرج عنه رسالة تحذر السكان من التردد على المنطقة التي ينشطون فيها.

في السياق ، قالت وزارة الدفاع في نيامي لوكالات أنباء عالمية أمس إن النيجر تلقت معدات عسكرية جديدة من واشنطن لدعم حربها ضد الإرهابيين في غرب وجنوب شرق البلاد.

وقالت الوزارة إن الشحنة تتكون أساسا من آليات بما في ذلك آليات مدرعة بقيمة 13 مليون دولار.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.