الجيش الأمريكي يقتل 27 إرهابياً لـ”حركة الشباب” في الصومال

دولي

 

 

 

أعلن الجيش الأميركي أنه قتل 27 عنصرا من “حركة الشباب” الإرهابية في غارة جوية نفذها دعما لعملية كبيرة من قبل جنود القوات النظامية الصومالية في وسط الدولة الواقعة في القرن الإفريقي.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) في بيان إن الضربة نفذت الأحد قرب بولوبوردي على بعد نحو 200 كلم شمال العاصمة مقديشو، عندما كانت “حركة الشباب” الإرهابية التابعة لتنظيم “القاعدة” الإرهابي تهاجم جنودا صوماليين.

وقال البيان “وفقا للتقييم الأولي للقيادة قتلت الغارة 27 إرهابيا في “حركة الشباب” الإرهابية ولم يصب أو يقتل أي مدني”.

وأوضح الجيش الأميركي أنه نفذ عدة ضربات في ذلك اليوم استجابة لطلب الجيش الصومالي والبعثة الانتقالية في الصومال، قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي التي انخرطت في أكبر هجوم مشترك منذ خمس سنوات ضد الإرهابيين.

وجاء في البيان أن “الضربات الدفاعية أتاحت لقوات الجيش الوطني الصومالي والبعثة الانتقالية الصومالية استعادة زمام المبادرة ومواصلة عمليتها لمنع عمليات حركة “الشباب” الإرهابية في منطقة حيران”.

تخوض “حركة الشباب” الإرهابية أعمال إجرامية ضد الدولة الصومالية منذ أكثر من عشر سنوات. وقد طردت من أبرز مدن البلاد بينها مقديشو في 2011 لكنها تبقى متواجدة في مناطق ريفية شاسعة. في الأشهر الماضية، كثفت هجماتها.

وأمر الرئيس الأميركي جو بايدن في مايو بإعادة إنشاء تواجد عسكري أميركي في الصومال لمساعدة السلطات المحلية على محاربة “حركة الشباب” الإرهابية ، في عودة عن قرار سلفه دونالد ترامب بسحب غالبية القوات الأميركية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.