أوجه الشبه بين نقار الخشب والبشر

الرئيسية منوعات

 

 

 

وجد باحثون أميركيون بقيادة ماثيو فوكساجر من جامعة براون، وإريك شوبه من جامعة ويك فورست، مناطق في دماغ «نقار الخشب»، تُظهر خصائص لم ترتبط حتى الآن إلا بالتعلم الصوتي في الحيوانات، واللغة عند البشر.

وأظهرت الدراسة المنشورة ، في دورية «بلوس بيولوجي»، أن هذه المناطق التي تظهر نشاطاً عند البشر والطيور المغنية عند التحدث أو الغناء، تكون نشطة أيضاً عند نقار الخشب، أثناء نقره.

ويدرس العلماء الطيور المغردة، لأن هناك الكثير من أوجه التشابه بين لغة الإنسان وأغنية العصافير، ويتعلم كلاهما في الصغر، ويتطلبا تنسيقاً معقداً للعضلات، والتحكم فيهما يكون بواسطة مناطق متخصصة في الدماغ.

ويعبر كل من البشر والطيور المغردة عن جين محدد في هذه المناطق يسمى «البارفالومين»، الذي لم يُعثر عليه مطلقاً في نوى منفصلة داخل الدماغ الأمامي للطيور الصوتية التي لا تتعلم نطقها.

ومع ذلك، عند التحقق من التعبير الجيني الكهروضوئي في أنواع عدة من الطيور التي لم تُفحص من قبل، بما في ذلك طيور النحام، والبط، وطيور البطريق، ونقار الخشب، وجد الباحثون بشكل مفاجئ أن نقار الخشب لديه مناطق متخصصة في الدماغ تصنع «البارفالومين»، وتتشابه هذه المناطق في العدد والموقع مع العديد من نوى الدماغ الأمامي التي تتحكم في النطق عند البشر، وتعلم الأغنية وإنتاجها في الطيور المغردة.

وفي الاختبارات مع نقار الخشب، اكتشفوا أن سلوك الطيور الذي أدى إلى نشاط الدماغ في هذه المناطق، كان في الواقع، هو النقر الذي تمارسه هذه الطيور.

ومثل أصوات الطيور، يستخدم نقار الخشب النقر للدفاع عن المناطق الخاصة به، وذلك عندما تتنافس الطيور مع بعضها بعضاً، ورغم أن العلماء لم يثبتوا بعد أن النقر هو سلوك مكتسب، فإن هذا الدليل الجديد من الدماغ يتنبأ بذلك.

ويقول ماثيو فوكساجر في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة براون، بالتزامن مع نشر الدراسة: «يمكن أن يساعدنا العثور على هذا النظام للتواصل غير الصوتي المشابه من الناحية العصبية والوظيفية لنظام الأغاني عند الطيور المغنية والحديث عند البشر، على فهم كيفية تطور أنظمة الدماغ».وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.