دائرة الطاقة و”الأمن السيبراني” يستعرضان خطط حماية قطاع الطاقة من الهجمات الإلكترونية

الإمارات

 

 

 

ناقشت دائرة الطاقة في أبوظبي، ومجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، الخطط المستقبلية للدائرة، والتي تهدف إلى حماية القطاع من الهجمات الإلكترونية وربط مكوّناته بمركز عمليات الأمن السيبراني الوطني.

وبحث سعادة المهندس أحمد محمد الرميثي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي خلال لقائه سعادة الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات أبرز المخاطر التي تواجه قطاع الطاقة، وبالأخص المتعلقة بالأمن السيبراني والتي تتسارع وتيرتها مع تسارع التطورات والابتكارات التي يشهدها قطاع التكنولوجيا.

وعرض الرميثي خلال اللقاء جهود الدائرة في مواجهة مخاطر الأمن السيبراني، وذلك بعد استكمال تطوير إطار عمل للأمن السيبراني يشمل الحوكمة والإرشادات المتعلّقة بقطاع تكنولوجيا المعلومات والعمليات الخاصة بإنتاج ونقل وتوزيع الطاقة، بالإضافة إلى استكمال تقييم شركات الإنتاج المستقل للكهرباء والمياه وشركات النقل والتوزيع طبقاً للإطار الصادر عن الدائرة.

من جانبه استعرض الدكتور محمد الكويتي مشاريع مجلس الأمن السيبراني على مستوى كافة القطاعات في الدولة، والخطط المستقبلية التي تهدف إلى حماية وربط كافة مراكز عمليات الأمن السيبراني بمركز عمليات الأمن السيبراني الوطني.

وتطرق رئيس مجلس الأمن السيبراني إلى الجهود التي تبذلها الدولة من أجل تعزيز الوعي بالأمن السيبراني، بالإضافة إلى دور فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في حماية البنية التحتية لكافة القطاعات، ومنها قطاع الطاقة، كما استعرض الورش والبرامج التدريبية المتخصصة بالأمن السيبراني، والتي تهدف إلى تدريب العاملين في كافة القطاعات وتعزيز قدراتهم المعرفية حول مفهوم الأمن السيبراني.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.