في إطار سيادة المملكة ووحدتها الترابية

المغرب: تسوية نزاع الصحراء يعزز الاستقرار والتنمية

الرئيسية دولي

إسبانيا تشيد بالشراكة الاستراتيجية بين الرباط ومدريد

ضرورة تكثيف الحوار لإنهاء صراع الصحراء المغربية

 

 

أكد وزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إن المغرب يواصل العمل من أجل التسوية السلمية النهائية للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية في إطار سيادة المملكة ووحدتها الترابية، وتحت الإشراف الحصري للأمم المتحدة.

وسجل بوريطة في كلمة ألقاها أمس، خلال الاجتماع الوزاري لـ«حركة عدم الانحياز»، أن المغرب يظل مقتنعاً بأن تسوية هذا النزاع المفتعل «ستعزز الاستقرار والتنمية المستدامة، كما ستحصن منطقة غرب شمال أفريقيا والساحل من مخاطر الانفصال والبلقنة والتطرف والإرهاب الدولي»، مشدداً على أن الدول المعنية «يجب أن تنخرط بجدية وبشكل بناء في العملية السياسية للموائد المستديرة للمفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة». كما أشار إلى أن مشاركة الجزائر في العملية السياسية تعد السبيل الوحيد لتسوية هذا الملف.

وأضاف بوريطة أن المغرب يواصل جهوده لتنفيذ النموذج التنموي في أقاليمه الجنوبية (الصحراء)، وتنزيل مشروع الجهوية المتقدمة بما يضمن لسكان الصحراء المغربية التدبير الذاتي لشؤونها المحلية في مناخ ديموقراطي. وأعرب عن القلق العميق من المغرب إزاء الوضع الإنساني الكارثي السائد في مخيمات تندوف (جنوب غربي الجزائر).

في هذا السياق، أكد الوزير المغربي أن المجتمع الدولي «مدعو لاتخاذ إجراءات للسماح لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين بالمضي قدماً في إحصاء وتسجيل سكان مخيمات تندوف، بهدف وضع حد للاختلاس الممنهج للمساعدات الإنسانية الموجهة لهؤلاء السكان المحتجزين منذ أكثر من 45 عاماً”.

من جانبه، أشاد وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، أول من أمس في نيويورك، بالشراكة الاستراتيجية المكثفة التي تربط بين إسبانيا والمغرب، والتي تعكس، وفقه، «مرحلة جديدة قائمة على الشفافية والتواصل الدائم والاحترام المتبادل».

وقال رئيس الدبلوماسية الإسبانية، عقب مباحثات أجراها مع بوريطة، على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة: «لدينا برنامج ثنائي مكثف يغطي جميع جوانب علاقتنا الثنائية، قائم على أساس الشفافية والتواصل المستمر والاحترام المتبادل، ومبادئ التعاون الصادق بين شريكين استراتيجيين مثل إسبانيا والمغرب»، مضيفاً أن اللقاء مع الوزير بوريطة شكل فرصة لإرساء أسس «الخطوات المقبلة».

وبخصوص حركة نقل البضائع المنتظمة والمنظمة، أشار الوزير الإسباني إلى أن الصادرات الإسبانية إلى المغرب ارتفعت بنسبة بلغت 30 في المائة في عام واحد فقط، لتصل إلى 6 مليارات يورو، مما عزز مكانة إسبانيا بصفتها الشريك التجاري الأول للمملكة. كما أعلن ألباريس أن الحكومة الإسبانية ستوافق على مشروع صندوق للنهوض بالتنمية بقيمة 20 مليون يورو، وهو المشروع الأول منذ 20 عاماً في المغرب، مشيراً إلى أن هذا المشروع يهدف إلى منح قروض صغيرة لتعزيز إدماج الشباب والنساء في منظومة الإنتاج.

في سياقٍ منفصل، بحث المدير العام لـ«الأمن الوطني “الأمن العام” ومراقبة التراب الوطني المغربي “مخابراتية داخلية”»، عبد اللطيف حموشي، في الرباط أول من أمس، خلال لقائه أفريل هاينز، مديرة أجهزة الاستخبارات الوطنية بالولايات المتحدة، تقييم الوضع الأمني على المستوى الإقليمي والجهوي، ودراسة التهديدات والتحديات الناشئة عن هذا الوضع في بعض مناطق العالم، فضلاً عن استعراض المخاطر التي تطرحها الارتباطات القائمة بين التنظيمات الإرهابية، وشبكات الجريمة المنظمة، بما فيها الجريمة المعلوماتية، وغيرها من صور الإجرام العابر للحدود الوطنية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.