جامعة الخليج الطبية تحتفي بالأسبوع العالمي للمحاكاة بتسليط الضوء على اهمية التدريب القائم على المحاكاة لتحسين سلامة المرضى في دولة الامارات العربية المتحدة

الإمارات

 

احتفلت جامعة الخليج الطبية بالأسبوع العالمي للمحاكاة الصحية فيمركز المحاكاة المتقدمة في مجال الرعاية الصحية، بهدف زيادة الوعي حول قيمة المحاكاة بين الطلاب في المهن الصحية وأعضاء الهيئة التدريسية، حيث قدم المشاركون فرصــة التعــرف إلــى أحــدث ما توصلـت إليـه تقنيات المحاكاة الطبية، وأفضل الطرقللوصول إلى الموارد وتجربتها واستكشافها.

تستضيف “جمعية المحاكاة في الرعاية الصحية” سنوياً أسبوع محاكاة الرعاية الصحية وهو مخصص للاحتفال بمتخصصي المحاكاة السريرية في جميع أنحاء العالم، وأقيم الاحتفال خلال الشهر الجاري، وكان موضوعه “التميز في عصر جديد”.

احتفلت جامعة الخليج الطبية بأسبوع المحاكاة في مركز المحاكاة المتقدمة في الرعاية الصحية في الجامعة والذي يوفر مركز محاكاة متطورًا مجهزًا بمستشفى افتراضي الإعداد للتدريب القائم على المحاكاة لطلاب الجامعات والمتخصصين في الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة.

وأكد الاستاذ الدكتور حسام حمدي – مدير جامعة الخليج الطبية– على اهتمام الجامعة بالمحاكاة الصحية، وذلك لتعزيز قدرات الكوادر وسلامة المرضى، وقال: “محاكاة الرعاية الصحية تتطور بشكل سريع وأجهزة المحاكاة التي تعمل بتقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز والذكاء الاصطناعي موجودة في كل مكان، وستلعب دوراً حاسماً للتعليم الطبي وتقييم الأداء، ويدرك المتخصصين في الرعاية الصحية قيمة المحاكاة في تحسين رعاية المرضى، وتود جامعة الخليج الطبية أن تقر بأهمية وتأثير التدريب القائم على المحاكاة على سلامة المرضى”.

حيث شارك في الفعالية 140 شخصًا، تنافسوا في محاكاتالولادة، والتواصل مع المريض، والفحص ورعاية المرضى باستخدام تقنية الواقع الافتراضي، وجلسات الإنعاش القلبي الرئوي.

وأضاف الدكتور عبد الغفار محمد عبد الغفور الهاوي – رئيس مركز المحاكاة المتقدمة للرعاية الصحية في جامعة الخليج الطبية- قائلاً: “يتضمن مركز محاكاة الرعاية الصحية في جامعة الخليج الطبية العديد من الدورات بتقنيات متقدمة لتدريب مختلف المهنيين الصحيين، مما يحاكي أو يعيد إنشاء بيئة صحية لتحسين أداء المتدرب عبر مجالات متعددة، وبالتالي السماح للحاضرين بتطوير المهارات الإجرائية ، والسريرية، والاجتماعية،والتفاعلية، وصنع القرار، والمهارات الشخصية، وكذلك للتقييم القائم على الكفاءة، وتعزيز التعلم، ومعالجة القضايا الأخلاقية أو المتعلقة بالعملية. وأكد أن “الهدف من محاكاة الرعاية الصحية هو استبدال النهج القديم في اللتدريس بنهج جديد لتعزيز الرعاية الآمنة والفعالة للمرضى”.

في هذه الفعالية تم استخدام أحدث أنظمة المحاكاة ومنها:”لوسينا”، “أليكس”، الإنعاش القلبي الرئوي، “سيم إكس” الذييستخدم تقنية الواقع المعزّز من “ليدر للرعاية الصحية”، “فيكتوريا”، “هال” المتخصص لطب الأطفال، “برمب فليكس”محاكي الولادة، تكنولوجيا الواقع الافتراضي المعزز ، وأجهزةالإسعافات الأولية.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.