بغضون 30 يوماً… «ميتا» تطلب من موظفيها العثور على أدوار جديدة أو المغادرة

الرئيسية منوعات

6115_3_728x90-aw-en

 

 

 

فرضت «ميتا»، الشركة الأم لـ«فيسبوك» (التي تتدافع لخفض التكاليف مع انخفاض أسعار أسهمها) «قائمة لمدة 30 يوماً» تطلب من بعض الموظفين إما العثور على وظيفة جديدة داخل الشركة أو المغادرة، وفقاً لتقارير، وذلك بحسب صحيفة «نيويورك بوست».

تم إصدار الإنذار لبعض الموظفين، حيث ورد أن الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ وغيره من المديرين التنفيذيين يتطلعون إلى خفض النفقات بنسبة 10 في المائة أو أكثر.

بينما تعيد «ميتا» تنظيم بعض الأقسام، فإن العاملين في «قائمة الثلاثين يوماً» الذين لا يمكنهم الحصول على وظيفة جديدة «يخضعون للترحيل»، حسبما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال».

في حين أن «ميتا» قد طبقت هذه الممارسة سابقاً على العمال ذوي الأداء المنخفض، أخبرت المصادر صحيفة «وول ستريت جورنال» أن الدفع الحالي لخفض التكاليف يجبر الموظفين الذين لديهم تاريخ من الأداء القوي على المغادرة.

رفضت المتحدثة باسم «ميتا»، تريسي كلايتون طلباً للتعليق على عدد العمال الذين تم وضعهم في «قائمة الثلاثين يوماً» أو يواجهون الطرد من الشركة. قالت إن السياسة تساعد في الواقع الشركة على الاحتفاظ بالموظفين الموهوبين الذين قد يغادرون أثناء إعادة الهيكلة.

أوضحت كلايتون للصحيفة: «لقد أعلنا عن حاجة فرقنا للتحوّل لمواجهة هذه التحديات».

أشارت كلايتون أيضاً إلى التعليقات الواردة من زوكربيرغ في يوليو الماضي بعد أن أبلغت «ميتا» عن أول انخفاض ربع سنوي لها على الإطلاق. شهدت قاعدة مستخدمي الشركة ركوداً في الأشهر الأخيرة خلال فترة المنافسة الشديدة من منصات، مثل «تيك توك».

في ذلك الوقت، أشار زوكربيرغ إلى أن شركة «ميتا» تخطط «لتقليل عدد الموظفين بشكل مطرد خلال العام المقبل»، واعترف بأن «العديد من الفرق ستتقلص».

قال زوكربيرغ: «هذه فترة تتطلب مزيداً من الكثافة، وأتوقع أن ننجز المزيد بموارد أقل… نحن نمر حالياً بعملية زيادة الأهداف للعديد من جهودنا».

لم تنضم «ميتا» بعد إلى شركات التكنولوجيا البارزة الأخرى في إجراء عمليات التسريح رسمياً للعمال، رغم أن المصادر قالت إن التخفيضات في عدد الموظفين حتى الآن قد تكون «مقدمة لتخفيضات أعمق».

انخفض صافي ثروة زوكربيرغ الشخصية بمقدار مذهل بلغ 71 مليار دولار هذا العام بينما تمر الشركة بتحول نحو «ميتافيرس». تواجه «ميتا» أيضاً تدقيقاً كبيراً من الكونغرس وتراجعاً أوسع في قطاع التكنولوجيا.

في يونيو (حزيران)، أبلغ رئيس «ميتا» الموظفين بصراحة بأن الشركة سوف «تزيد من حدة التوتر»، وتطرد العمال «الذين ينبغي ألا يكونوا هنا».

بحسب ما ورد، طلب مسؤول تنفيذي آخر في «ميتا» من المديرين «طرد» العمال الذين «فشلوا» في مواكبة أهداف الأداء المحسنة للشركة.

وتراجعت أسهم «ميتا» يوم الخميس مؤخراً بنسبة 0.7 في المائة إلى 141.19 دولار.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.