“نماء” تنظم مجموعة من الجلسات الحوارية في “المنتدى للاتصال الحكومي 2022”

الإمارات
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

تشارك مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة و المؤسسات التابعة لها وهي مجلس سيدات أعمال الشارقة ومجلس إرثي للحرف المعاصرة في الدورة الـ11 من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي سينطلق غدا في مركز إكسبو الشارقة و يستمر يومين تحت شعار “تحديات وحلول”.

و تستضيف المؤسسة من خلال منصة “حواء الملهمة” نخبة من القياديات ورائدات الأعمال والسيدات المؤثرات.

وتهدف الجلسات الحوارية والأنشطة التي تحتضنها المنصة إلى طرح الأفكار والرؤى المتعلقة بالتحديات التي تواجه المؤسسات الإعلامية المملوكة للسيدات وسبل تغيير الصورة النمطية للمرأة في الإعلام إضافة إلى تسليط الضوء على أهمية فن الاتصال والتواصل في إبراز جماليات الإرث الثقافي والحرفي.

وفي جلسة بعنوان “كسر الصورة النمطية في الإعلام” ضمن منصة “حواء الملهمة” تركز مؤسسة نماء على الاستفادة من القوى التأثيرية للإعلام في تعزيز الوعي المجتمعي وقدرته على تصحيح المفاهيم الخاطئة والصور النمطية عبر إطلاع وتزويد الإعلاميين والجمهور المشارك بالمنهج النقدي السليم لأي محتوى يستعرض النوع الاجتماعي.

ويشارك في الجلسة شهير سري المدير الإبداعي العالمي في أرامكس وجواهر عبدالحميد رئيسة السياسات العامة والعلاقات الحكومية والعمل الخيري في شركة تويتر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وليندا صباريني مستشارة المساواة والنوع الاجتماعي في مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة .

ولضمان تأثير أقوى للمؤسسات الإعلامية المملوكة للسيدات لاسيما المتعلقة بعمليات التنفيذ والتوريد ينظم “مجلس سيدات أعمال الشارقة” جلسة متخصصة تطرح “التحديات التي تواجه صاحبات الشركات الإعلامية” وتتحدث خلالها كل من شريفة الهنائي مستشارة ومؤسسة “سكة” وإيمان بن شيبة الرئيسة التنفيذية رئيسة التحرير في مؤسسة “سيل” للنشر نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين.

وتهدف جلسة “الحرف بوابة مؤثرة أمام استراتيجيات الاتصال الحكومي” والتي ينفذها مجلس إرثي للحرف المعاصرة إلى إظهار شأن التراث الحرفي في خلق لغة مشتركة بين الثقافات والشعوب وفتح مسارات جديدة وعميقة للتواصل ودوره في بناء علاقات عميقة على المستوى الاقتصادي بين بلدان العالم.

يتحدث في الجلسة كل من فاطمة غالي الرئيس التنفيذي لمجموعة مجوهرات عزة فهمي وبدرية سالم مؤسس مجوهرات “أبدار” وعلياء المدفع تنفيذي أول، التسويق والاتصال المؤسسي في مجلس إرثي للحرف المعاصرة.

كما يشارك المجلس من خلال هذه المنصة بجلسة حوارية أخرى بعنوان “قصة نجاح – كيف نقلنا الاتصال إلى هنا” بمشاركة الحرفيات الإماراتيات من مجلس إرثي للحرف المعاصرة وهن فاطمة أحمد النقبي وشيخة الظهوري وفاطمة أحمد محمود حيث يمثلن صورة حية لأهمية فن التواصل الذي ساهم في إبراز مهاراتهن وخبراتهن على الصعيد المحلي والعالمي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.