ريا أبي راشد مقدمة لبرنامج “أهلا يا سمسم”

الرئيسية منوعات
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

 

 

تحل الإعلامية اللبنانية ريّا أبي راشد ضيفة في حلقة خاصة في “أهلاً سمسم”، وهو برنامج الأطفال الحائز على جوائز، والذي يقدمه مبتكرو “افتح يا سمسم” وبرامج “سسمي ستريت” (Sesame Street) حول العالم.

ويكمن الهدف التعليمي الأساسي لموسم «أهلاً سمسم» الحالي، هو تعزيز قدرات الأطفال على حل المشكلات من خلال تجنيد خيالهم، ما يعتبر عنصراً حيوياً في قدرة الأطفال على التكيف، ولرفاههم الاجتماعي والعاطفي.

ويشدّد ظهور أبي راشد كضيفة خاصة في الحلقة الأخيرة من الموسم على أهمية الخيال للأطفال فيما هم يتعاملون مع العقبات اليومية، خاصة أن  هذا البرنامج التعليمي التلفزيوني يشكل جزءاً من برنامج إنساني أوسع يهدف إلى دعم الأطفال والأسر المتضررة من الأزمات في مختلف أنحاء المنطقة.

وتقول المديرة الأولى والمنتجة المشرفة للبرنامج إستي برداناشفيلي: “نحن في غاية الحماس للعمل مع ريّا أبي راشد، فبالإضافة إلى كونها متعددة المواهب، تعتبر ريّا نموذجاً يحتذى به للكثيرين في المنطقة، وهي مثال حقيقي على أهمية سعي المرء وراء أحلامه. نأمل أن تلهم ريّا مشاهدينا الصغار للإيمان بأنفسهم، وتجنيد خيالهم، والسعي بثقة لتحقيق أهدافهم”.

وبدورها علّقت ريّا أبي راشد على هذا التعاون بالقول: “كان تصوير حلقة أهلاً سمسم مميزاً بشكل خاص، ليس فقط لما تعنيه لي شخصيات البرنامج، ولكن أيضاً بسبب الحماس الشديد الذي غمر ابنتي عندما علمت بالأمر. إلى ذلك، فإن الأجواء الرائعة في موقع التصوير أضفت على اليوم خصوصية أكثر”.

ومنذ إطلاقه في فبراير 2020، حصد “أهلاً سمسم” نسبة مشاهدة تجاوزت 18 مليون طفل في أنحاء الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا. وفاز البرنامج بجائزة 2022 Anthem الذهبية للمشاريع الخاصة في العمل والخدمات الإنسانية، وتم ترشيحه لجائزة Emmy الدولية لعام 2021 عن حلقة “ذكريات قديمة”.

هي مذيعة ومنتجة وصحفية لبنانية تشتهر بمشاركتها في استضافة البرنامج التلفزيوني Arabs Got Talent والبرنامج الإخباري الترفيهي Scoop with Raya على MBC.

عملت كمراسلة من أرض الحدث في أهم الفعاليات الترفيهية العالمية كحفل توزيع جوائز الأوسكار ومهرجان كان السينمائي وعدد كبير من فعاليات السينما العالمية. واختيرت كسفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR، وهي صوت قوي يساهم في دعم الأطفال وتمكينهم، لا سيما أولئك المتأثرين بالنزوح.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.