13 ألف دورة تدريبية رقمية ومبتكرة لجمارك أبوظبي منذ بداية 2022

الإقتصادية
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

وظفت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي منصات التدريب الرقمي المدعوم بالذكاء الاصطناعي لصقل مهارات موظفيها ومفتشيها بما يدعم منظومة العمل الجمركي في إمارة أبوظبي، ويحقق رؤيتها بأن تكون هيئة جمركية رائدة عالمياً، تقود التغيير سعياً لتعزيز الأمن وتسهيل التجارة وتقديم خدمات متميزة.

وقدمت منظومة التدريب الرقمية لجمارك أبوظبي منذ بداية العام الحالي 13 ألفا و57 دورة تدريبية بما يعادل 60 ألف ساعة تدريب جمركية تخصصية في المجالات الإدارية، والسلوكية، والفنية، وفرت من خلالها عائدات مالية وبشرية وصلت قرابة 10 ملايين درهم سنوياً، كما أسهمت في استثمار الموارد وتوفير الوقت والجهد عبر تقديم البرامج التدريبية المتخصصة التي مكنت العاملين في مختلف الإدارات والمراكز الجمركية من اكتساب المهارات بجودة عالمية في الوقت ذاته.

وتوفر الإدارة العامة للجمارك في أبوظبي تقنيات تدريب مبتكرة تهدف إلى تسهيل بيئة التدريب وتزويد كل من المتدربين والمدربين بالإمكانيات اللازمة لتسيير عملية الالتحاق بمسارات التدريب المختلفة وإتمامها بنجاح، وذلك، باستخدام التكنولوجيا المتطورة التي تعتمد على تقنية الهولوجرام، وتقنية التدريب على الواقع الافتراضي، والتدريب التفاعلي وتقنية المحاكاة الافتراضية، بالإضافة إلى توفير منصات تدريب رقمية توفر دورات تخصصية كمنصة التدريب على أوراكل، ومنصة أكاديمية أبوظبي الحكومية، ومنصة منظمة الجمارك العالمية.

وتمكنت الإدارة العامة وبجدارة من التأقلم مع كافة الظروف والأزمات بتجاوز التحديات التي واجهت قطاع التدريب وتطوير الأداء خصوصاً مع تطبيق نظام “العمل عن بعد” الذي جاء في إطار الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات خلال جائحة كوفيد-19، بفضل ما تمتلكه من إمكانيات متطورة في تطبيق أنظمة ذكية ورقمية مرنة بالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين تساهم في استمرارية الأعمال.

وتعد منظومة التدريب الرقمي من الأولويات التي تسعى إدارة الموارد البشرية لتطويرها باستمرار لكونها عنصراً مهماً لتزويد رأس المال البشري بالمهارات والقدرات العلمية والعملية اللازمة لأداء المهام بكفاءة وفعالية مما يضمن استقطاب جميع الفئات ضمن التخصصات المطلوبة من خلال شراكات تعليمية وتدريبية عالمية ومحلية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.