لوحات الذكاء الاصطناعي تتخيل شكل المشاهير لو ظلوا على قيد الحياة

الرئيسية منوعات
6362_-hello-business-pitch-3_728x90-dv360-ar

 

 

أصبحت اللوحات التي يتم إنشاؤها بواسطة برامج الذكاء الاصطناعي اتجاهاً جديداً في عالم التكنولوجيا، وقام فنان مؤخراً بإعادة المشاهير إلى الحياة عن طريق لوحات مرسومة بالذكاء الاصطناعي تتخيل أشكالهم فيما لو ظلوا على قيد الحياة حتى الآن.

وشارك الفنان ياسيلتاس مجموعته على إنستغرام ضمن مشروع بعنوان As If Nothing Happened و كتب عن المشروع في مدونته “مع تطور تقنية الذكاء الاصطناعي، كنت متحمساً لفترة من الوقت، معتقداً أن أي شيء يمكن تخيله يمكن عرضه في الواقع. وعندما بدأت العبث بالتكنولوجيا، رأيت ما يمكنني فعله وفكرت في أن هذا سيجعلني أكثر سعادة. أردت أن أرى بعض الأشخاص الذين افتقدتهم مرة أخرى أمامي وهكذا ظهر هذا المشروع”.

وذكر الفنان أن أصعب جزء في عمليته الإبداعية كان جعل الصورة “تبدو حقيقية”. وقال “أكثر اللحظات التي أحبها هي عندما أعتقد أن الصورة التي أمامي تبدو واقعية للغاية كما لو أن المصور قد التقطها”.

علاوة على ذلك، لإنشاء الصور استخدام الفنان برنامج تحسين الصور Remini وبرنامج تحرير الصور Adobe Lightroom

وVSCO و ابتكر صوراً لمشاهير مثل الأميرة ديانا وفريدي ميركوري وبول ووكر وتوباك شاكور.

والشيء المشترك بين كل المشاهير الذين ظهروا في مشروع السيد يسيلتاس هو أنهم ماتوا جميعاً في سن مبكرة وفي ظل ظروف مأساوية. ووفقاً للفنان “يكمن وراء هذا المشروع سؤال: كيف سيكون شكل الناس إذا لم تحدث لهم بعض الأحداث العظيمة؟”

ويريد ييسيلتاس الآن تمديد مشروع “كما لو لم يحدث شيء”، ولكن بطريقة حساسة للغاية. ومع ذلك، قال إن العملية بطيئة بعض الشيء. كما أنه يعتزم الاستمرار في استخدام نفس برنامج الذكاء الاصطناعي الذي طوره، والتوصل إلى صور لمشاريع مثل “الحياة في عام 2050” و “المتحف البديل”، بحسب موقع إن دي تي في.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.