محمد بن حم: زيارة رئيس الدولة إلى سلطنة عُمان ترسّخ مسيرة التعاون والتقارب بين الشعبين الشقيقين

الإمارات
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

العين – الوطن:

 

قال الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق “إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” إلى سلطنة عُمان والتي يلتقي فيها أخاه صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطان عُمان، من شأنها ترسيخ مسيرة التعاون والتقارب بين الشعبين الشقيقين، لتنطلق نحو آفاق أرحب من التكامل على الصعد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، منوهاً بما وصلت إليه العلاقات الثنائية على الصعد كافة، ووصف الزيارة بأنها انطلاقة قوية نحو مستقبل أرحب للبلدين والشعبين الشقيقين.”

وأكد بن حم “ان العَلاقات المتميزة بروابط تاريخية، أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والمغفور له السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان الراحل، وأكمل مسيرتها المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والآن يواصل تدعيمها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والسلطان هيثم بن طارق برؤيتهما الحكيمة للارتقاء بما تجسده من تعاون مثمر لصالح البلدين والشعبين الشقيقين”.

وأضاف عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق قوة الروابط التي تجمع دولة الإمارات وسلطنة عُمان، وما تترجمه من علاقات ومصالح تشهد زخْمًا كبيرًا ومتواصلا على المستويين الرسمي والشعبي، تبقى مثالا يحتذى لما يجب أن تكون عليه علاقات الجوار والأخوة الضاربة في التاريخ، وهو ما نجده اليوم في الترحيب الكبير، الذي لقيه صحاب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” على أرض السلطنة، رسميا وشعبيا، وعبر فضاء مواقع التواصل الاجتماعي، تفاؤلا بما تعنيه هذه الزيارة من دعم للتعاون وأواصر المحبة والثقة بين قيادتي البلدين ولُحمة الشعبين الشقيقين، وتكثيفا لمصالح ومستقبل أفضل للبلدين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.