تحت رعاية محمد بن راشد

أحمد بن سعيد يفتتح الدورة الثامنة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر

الإمارات
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

 

 

 

 

سعيد الطاير: رغم أن التغير المناخي يعد الأزمة الأبرز في عالمنا المعاصر إلا أننا لسنا عاجزين أمام التهديد العالمي

الإمارات تتصدر جهود في مواجهة تحديات التغير المناخي ولطالما كانت رائدة في التعاون لمواجهة التحديات العالمية

اختيار الدولة لاستضافة  “28COP” تقديراً عالمياً لجهودها ودورها الفاعل والمؤثر عالمياً في مواجهة التغير المناخي

دبي نجحت في تحقيق خفض في الانبعاث الكربونية إلى 21% في 2021 لتتخطى النسبة المستهدفة في استراتيجيتها

التصدي للتغير المناخي من خلال إعلان حلول فاعلة ومشروعات رائدة تدعم استراتيجيات وتطلعات الدولة المستقبلية

 

 

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ..

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي أمس فعاليات الدورة الثامنة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر التي تنظمها هيئة كهرباء ومياه دبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر والمجلس الأعلى للطاقة في دبي على مدى يومين في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة لفيف من الوزراء والمسؤولين والخبراء من مختلف أرجاء العالم.

وألقى معالي سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي ورئيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر الكلمة الافتتاحية للقمة بحضور معالي الدكتور معاوية خالد الردايدة وزير البيئة في المملكة الأردنية الهاشمية ومعالي كافيداس رامانو وزير البيئة وإدارة النفايات الصلبة وتغير المناخ في موريشيوس؛ ومعالي بوبيندر ياداف وزير البيئة والغابات وتغيّر المناخ في الهند؛ ومعالي مطر حميد الطاير رئيس مجلس إدارة هيئة كهرباء ومياه دبي؛ ومعالي عبدالله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي؛ ومعالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي؛ وسعادة محمد محمد صالح مدير عام “الاتحاد للماء والكهرباء”؛ وسعادة داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي؛ وسعادة هلال سعيد المري مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي؛ وسعادة أحمد بطي المحيربي الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي؛ وسعادة سيف حميد الفلاسي الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك”؛ وسعادة أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”؛ وعبدالله بن كلبان العضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم؛ والمهندس علي راشد الجروان الرئيس التنفيذي لشركة “دراجون أويل”؛ ومحمد عبدالله أبو نيان رئيس مجلس إدارة “أكوا باور”؛ ومحمود بن يحيى الذهلي مستشار رئيس هيئة البيئة للتطوير الإداري في سلطنة عمان إلى جانب عدد من الوزراء من مختلف دول العالم ونخبة من المسؤولين المحليين والعالميين.

وقال معالي سعيد محمد الطاير ” ننظم القمة العالمية للاقتصاد الأخضر في دورتها الثامنة هذا العام في ظل القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” الذي قال في عام 2015 : ” إذا كان استثمارنا اليوم صحيحاً أراهن بأننا سنحتفل عند تصدير آخر برميل نفط بعد 50 سنة” وتحقيقاً للرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في إطلاق “استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء” لبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات تحت شعار “اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة” وتحت الرعاية الكريمة لسموه وتوجيهاته السامية لتوسيع آفاق الحوار وتكثيف وتضافر الجهود للتوصل إلى حلول تمضي بالعالم نحو بناء مستقبل أكثر استدامة لنا ولأجيالنا القادمة”.

وأضاف ” تعقد القمة العالمية للاقتصاد الأخضر لهذا العام تحت شعار “قيادة العمل المناخي من خلال التعاون: خارطة طريق لتحقيق الحياد الكربوني” حيث ستبحث مجالات التعاون المشترك وتبادل الخبرات والمعارف بين الجهات المعنية والمشاريع والمؤسسات الدولية والإقليمية من القطاعين العام والخاص لتعزيز مسيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر. ويعكس الشعار ضرورة تضافر الجهود الدولية في مواجهة التحديات المناخية باعتبارها تطال بتأثيرها العالم أجمع”.

وأوضح الطاير أن العالم شهد أزمات كبرى طالت مختلف القطاعات نتيجة التغير المناخي الذي أدى إلى كوارث طبيعية في العديد من المناطق حول العالم فقد واجهت أوروبا الشهر الماضي أسوأ موجة جفاف منذ 500 عام على الأقل مما أدى إلى انحسار المياه في الأنهار الرئيسية الأمر الذي أثر سلباً على حركة التجارة عبر الأنهار التي تسهم بنحو 80 مليار دولار في اقتصاد منطقة اليورو ومؤخراً تسببت الأمطار غير المسبوقة في غرق ثلث مساحة باكستان بالكامل وتسببت الفيضانات في دمار كبير في جميع أنحاء البلاد ووفق منظمة الصحة العالمية يؤثر شح المياه على 40% من سكان العالم وهناك 700 مليون شخص معرضون لخطر النزوح نتيجة الجفاف بحلول عام 2030. ويشير تقرير التقييم السادس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ 2022 إلى أن التغير المناخي يؤثر سلباً على جودة وتوفر المياه ومن المتوقع أن يعاني ما بين 800 مليون و3 مليارات شخص على مستوى العالم من ندرة المياه المزمنة بسبب الجفاف إذا ارتفعت درجة الحرارة 2 درجة مئوية”.

وقال “رغم أن التغير المناخي يعد الأزمة الأبرز التي نواجهها في عالمنا المعاصر إلا أننا لسنا عاجزين أمام هذا التهديد العالمي. وتتصدر دولة الإمارات الجهود العالمية في مواجهة تحديات التغير المناخي ولطالما كانت رائدة في دعم التعاون الدولي لمواجهة التحديات العالمية وتعزيز الاستثمارات النوعية في الاقتصاد الأخضر. ويؤكد اختيار دولة الإمارات لاستضافة الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “28COP” تقدير العالم لجهودها ودورها الفاعل والمؤثر عالمياً في قضية مواجهة التغير المناخي حيث أعلنت دولة الإمارات العام الماضي عن المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050 واستثمارها أكثر من 600 مليار درهم في الطاقة النظيفة والمتجددة حتى 2050 لتصبح بذلك أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تطلق هذه المبادرة الاستراتيجية. ويأتي هذا الإعلان ليتوج جهود الدولة ومسيرتها في العمل المناخي على مدى العقود الثلاثة الماضية منذ انضمامها لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ في عام 1995.

كما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله استراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي لتعزيز الاستدامة والابتكار والتحول نحو اقتصاد أخضر مستدام وتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050″.

وأوضح معالي الطاير أن دبي نجحت في تحقيق خفض في الانبعاثات الكربونية وصل إلى 21% في عام 2021 لتتخطى بذلك النسبة المستهدفة في استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية 2021 حيث هدفت الاستراتيجية إلى خفض الانبعاثات بنسبة 16% بحلول عام 2021.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تحتضن مؤسسات عالمية متخصصة في مجال الاقتصاد الأخضر مثل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “أيرينا” في العاصمة أبوظبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر في دبي وغيرها من المؤسسات الرائدة. وتدعم الدولة الجهود العالمية الهادفة إلى التصدي للتغير المناخي من خلال إعلان حلول فاعلة لدعم القطاعات المحلية منخفضة الكربون ومشروعات رائدة تدعم استراتيجيات وتطلعات الدولة المستقبلية مثل مدينة مصدر في أبوظبي ومجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي. وفي شهر مارس الماضي استضافت حكومة دولة الإمارات مُمَثلةً بوزارة التغير المناخي والبيئة والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر وهيئة كهرباء ومياه دبي أول أسبوع إقليمي للمناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في دبي والذي حقق نجاحاً منقطع النظير بحضور أكثر من 15,000 مشارك حضوري وافتراضي من 40 دولة حول العالم إضافة إلى نحو 500 متحدث وخبير عالمي وتم تنظيم فعاليات الأسبوع بالتعاون مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وشركاء دوليين.

وأضاف ” الحلول اللازمة لضمان تحقيق الحياد الكربوني في المستقبل في متناول أيدينا إلا أننا نخوض سباقاً مع الزمن واسترشاداً برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله أصبح الهيدروجين الأخضر أحد الممكنات الرئيسية لتحقيق خطة إمارة دبي لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050. وعلى هذا الأساس تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي على تطوير استراتيجية وخارطة طريق للهيدروجين الأخضر بالتعاون مع استشاريين عالميين. وتركز القمة هذا العام على أربعة محاور رئيسية في مجال الاقتصاد الأخضر: “الطاقة” و”التمويل” و”الأمن الغذائي” و”الشباب”.

وفي محور الطاقة سنعمل على استكشاف سبل رفع كفاءة الطاقة وخفض الانبعاثات في أنظمة الطاقة. وسيركز محور التمويل على استقطاب وتشجيع الاستثمار ات الخضراء في حين ستبحث القمة ضمن محور الأمن الغذائي سُبُل ومنهجيات تعزيز مرونة واستدامة سلاسل القيمة لمواجهة التحديات المتنامية في هذا المجال. وفي محورها الرابع ستسلط القمة الضوء على ضرورة دعم وتمكين الشباب باعتبارهم محرك التنمية المستدامة والقوة الدافعة للتغير الإيجابي بهدف بناء جيل من قادة العمل المناخي”.

وأكد معاليه أنه نظراً لأهمية دور الشباب في التنفيذ الفعّال للعمل المناخي تنظم القمة العالمية للاقتصاد الأخضر هذا العام المؤتمر الإقليمي للشباب الذي يجمع شباب منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمناقشة أولوياتهم وذلك قبيل المؤتمر العالمي للشباب الذي سيعقد ضمن الدورة السابعة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ “COP 27” في نوفمبر المقبل في جمهورية مصر العربية الشقيقة بالإضافة إلى استعدادات دولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “28COP” العام المقبل في مدينة إكسبو دبي”.

وقال ” على مدى السنوات الماضية نجحت المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر في حشد الجهود العالمية لتعزيز العمل المشترك لمواجهة التغير المناخي وأسست بالتعاون مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “مركز التعاون الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” في دبي ويقدم الدعم الفني للمعنيين لزيادة الاستثمارات في التقنيات والحلول والشراكات التي تهدف إلى الوصول إلى اقتصاد خال من الكربون. وستواصل القمة البناء على ما حققتهُ في دوراتها السابقة لا سيّما التقدم المُحرز منذ إعلان دبي السابع الذي شكل نقطة ختام الدورة الماضية والطموحات التي وردت في إطار عمل الإعلان. كما ستلقي القمة الضوء على التزام دولة الإمارات بدعم تسريع التحول نحو الاقتصاد الأخضر والنقلات النوعية التي حققتها في تبني الحلول الصديقة للبيئة في مُختلف المجالات”.

وفي ختام كلمته تقدم معالي الطاير بالشكر لسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم لافتتاحه فعاليات القمة كما أشاد بمساهمة وجهود جميع الأطراف المشاركة في القمة والتي أسهمت في الوصول بها إلى هذه المكانة العالمية الرائدة التي تلعب دوراً مهما في ترسيخ مسيرة الاقتصاد الأخضر على صعيد المنطقة والعالم.

وخلال مراسم الافتتاح الرسمي للقمة ألقت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان الرئيس التنفيذي لمؤسسة “تحالف من أجل الاستدامة العالمية” كلمة ممثل دولة الإمارات عبر رسالة مصورة؛ كما ألقى أوفيس سرمد نائب الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ كلمة الممثل الدولي.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول جلسة نقاشية بعنوان “تنفيذ اتفاقية باريس: بناء إرث العمل المناخي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” شارك فيها معالي الدكتور معاوية خالد الردايدة وزير البيئة في المملكة الأردنية الهاشمية ومعالي كافيداس رامانو وزير البيئة وإدارة النفايات الصلبة وتغير المناخ في موريشيوس والدكتورة دينا عساف المنسق المقيم للأمم المتحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وجيمس جريبرت رئيس قسم الحد من آثار التغير المناخي في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وهناء الهاشمي كبيرة المفاوضين المناخيين لدولة الإمارات ومديرة مكتب المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي وأدارها جون ديفتيريوس أستاذ إدارة الأعمال بجامعة نيويورك أبوظبي وزميل الطاقة في المنتدى الاقتصادي العالمي. ناقش المتحدثون موضوعات مهمة تتعلق بالعمل المناخي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأهمية اختيار كل من جمهورية مصر العربية لاستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “كوب 27” في وقت لاحق من العام الجاري ودولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة “كوب 28” العام المقبل.

وكرَم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي الرئيس الفخري لجائزة الإمارات للطاقة الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة والتي ينظمها المجلس الأعلى للطاقة في دبي تحت شعار “تعزيز الابتكار لطاقة مستدامة” وذلك بحضور معالي سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي ورئيس الجائزة وسعادة أحمد بطي المحيربي الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة ونائب رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة وعدد من المسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص إضافة إلى خبراء في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة. وأقيم حفل التكريم خلال حفل افتتاح فعاليات الدورة الثامنة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2022 في دبي.

وتم تكريم 28 فائزاً ضمن 10 فئات تقديراً لإنجازاتهم وابتكاراتهم في تقديم أفضل حلول كفاءة الطاقة والطاقة البديلة وكان الفائزون في جائزة الإمارات للطاقة 2022 من فئة مشاريع الطاقة..

وحازت أكوا باورالجائزة الذهبية وشركة سويحان للطاقة الكهروضوئية الجائزة الفضية والجائزة البرونزية كانت من نصيب شركة الروابي.. أما من فئة كفاءة الطاقة في القطاع العام الجائزة الذهبية كانت لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة مصر والجائزة الفضية لبلدية أبوظبي والجائزة البرونزية للمنطقة الحرة لمطار دبي.. أما الفئة كفاءة الطاقة في القطاع الخاص وحازت الجائزة الذهبية مصفاة الرياض “أرامكو السعودية” والجائزة الفضية مجموعة عزت مارجي “الأردن” والجائزة البرونزية مطارات دبي وجونسون كونترولز إنترناشيونال.. اما فئة التعليم والبحث العلمي حازت الجائزة الذهبية: مجمع الطاقة الشمسية “المغرب” والجائزة الفضية: د.

كاميليا يوسف “مصر” والبرونزية مركز التميز في كفاءة الطاقة “السعودية” وفئة البحث والتطوير حازت الذهبية حمد مصبح الطنيجي من الإمارات والجائزة الفضية مركز البحوث المتقدمة من السعودية والجائزة البرونزية مركز أرامكو السعودية للأبحاث والتطوير فئة مشاريع ربط الطاقة الشمسية بالمباني – المشاريع الكبيرة فازت الذهبية: دي بي ورلد من الإمارات والجائزة الفضية: الجامعة الألمانية الأردنية والبرونزية: غرفة دبي “جامعة دبي”.. اما فئة مشاريع ربط الطاقة الشمسية بالمباني – المشاريع الصغيرة حازت الجائزة الذهبية أرامكو السعودية والجائزة الفضية: شركة الإمارات لتبريد المناطق “إيميكول” والجائزة البرونزية: وزارة التربية والتعليم ووزارة الطاقة والبنية التحتية “الامارات”.. اما فئة الابتكارات الشابة الجائزة الذهبية: د.عبدالعزيز القاسم من “السعودية” والجائزة الفضية لمؤسسة الأمل الأخضر “الهند” والبرونزية: محمد نعيم شونار من الإمارات أما جائزة التقدير الخاصة كانت لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور” تقديراً لإنجازاتها في نظام تخزين الطاقة الحرارية وشركة البيئة الكورية “كوريا الجنوبية” تقديراً لإنجازاتها في تحويل النفايات إلى طاقة ومصفاة ينبع “أرامكو السعودية” تقديراً لإنجازاتها في الكفاءة التشغيلية “استعادة الحرارة المهدورة” وشركة ماجد الفطيم تقديراً لإنجازاتها في تحسين برامج التعلم الالكتروني لتطوير وتعزيز الاستدامة.وام

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.