عرض 16 عملا إبداعيا طلابيا عن اهمية الحفاظ على الحباري في معرض ابوظبي للصيد والفروسية

الإمارات
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

الأعمال الفائزة شملت 156 مدرسة على مستوى الدولة للتأكيد على أهمية الحفاظ على تراث الأجداد

أبو ظبي – الوطن
فاز 16 فريقًا طلابيًا في المسابقة الإبداعية عن أهمية الحباري والتي نظمها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي والتي نصت على أطلاق كتاب “قصص من بيئتنا: التحديات والحلول”، الإصدار الثاني من سلسلة كتب وتم عرضها على هامش معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية والذي تم إفتتاحه اليوم ويستمر لمدة يومين .
ونصت أتفاقية التعاون على أصدار 16 قصة قصيرة فائزة حول أهمية الحبارى وغيرها من الأنواع المهمة في بيئتنا البرية والبحرية، كتبها طلاب في الإمارات.
وقد تم التركيز في الدورة الثانيه لتحدي القصة القصيرة حول الحفاظ على الحياة الفطرية وشاركت في التحدي 175 مدرسة من جميع أنحاء الإمارات، وفاز 16 فريقًا طلابيًا بقصصهم المبتكرة والإبداعية عن الأنواع المهددة بالانقراض في دولة الإمارات، مثل الحبارى والصقور والمها.
وقال محمد البيضاني، المدير العام للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: “يعد الإصدار الثاني من سلسلة كتب “قصص من بيئتنا: التحديات والحلول”، دليل على دعم ووعي شبابنا بالجهود المبذولة للحفاظ على الأنواع وثرواتنا. وبدعم سخي من وزارة التربية والتعليم ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، تعد هذه المبادرة جزءًا لا يتجزأ من البرنامج التعليمي للحفاظ على الطبيعة: نموذج الحبارى. يستخدم هذا البرنامج المبتكر الحبارى كمحتوى تعليمي رئيسي لاستكشاف القضايا المتعلقة بالاستدامة وشهد نموذج الحبارى نجاحًا كبيرًا خلال السنوات السابقة في إشراك الأجيال الشابة في أهمية الحفاظ على الانواع من خلال ورش العمل والبرامج التعليمية.”
تمت دعوة الطلاب للمشاركة في مسابقة القصة القصيرة من خلال تشكيل فريق واحد بمهارات مختلفة لكل مدرسة مشاركة في المسابقة وتناول موضوعات الحفاظ على الأنواع المهمة في البيئة الإماراتية مثل: الحبارى والمها والصقور وأبقار البحر وطيور الفنتير (الفلامنجو) والسلاحف البحرية والطهر العربي والضب أو السحلية ذات الذيل الشوكي. وبذلك، فقد قام كل فريق بتأليف قصة قصيرة تحدد التهديد الذي تتعرض له الأنواع وتقدم حلولاً للحفاظ عليها.
وقالت علياء سالم البلوشي إحدى الفائزات من مدرسة أم الإمارات في العين: “يشرفنا أن يتم اختيارنا كأحد الفائزين في الدورة الثانية من تحدي القصة القصيرة الذي تم تنظيمه بالتعاون بين الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي. وكوننا جزء من جيل الشباب، فإننا نأخذ الجهود الاستباقية للحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض على محمل الجد لحماية نظامنا البيئي في المستقبل. كما أننا ندرك جيدًا أن أنواع الحيوانات الفطرية ليست فقط في مرحلة الخطر، ولكننا أيضًا نخاطر بمحو تراثنا إذا فقدنا هذه الحيوانات. نحن ممتنون للجهود المبذولة للبرنامج التعليمي للحفاظ على الطبيعة: نموذج الحبارى، والمساهمة في جعلنا على دراية بالوضع الحقيقي للأنواع المحلية في الإمارات وكيف يمكننا المشاركة في إنقاذ مستقبلنا.”
وقال ريان رضا خزري، الطالب في الصف التاسع المتقدم في مدرسة الظاهرة في العين: “كانت مشاركتي في المسابقة التي نظمها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بكتابة قصة قصيرة بالتعاون مع زميلي في الصف “بطي الزعابي”، حيث شرح لنا المعلم موضوع المسابقة وموضوع القصة التي يجب أن نكتبها، وقد اخترنا عنوان “مغامرة مع الطائر الجميل” لقصتنا، وكانت تجربة رائعة، فكان يجب علينا قبل أن نكتب قصتنا أن نجمع المعلومات عن طائر الحبارى، وتفاجأت بمدى روعة هذه المعلومات ومدى جمال حياة هذا الطائر المهاجر وكانت هناك معلومات أدهشتني فعًلًا، بإمكاني القول: إنها تجربة رائعة ومفيدة، فالكل مسؤول عن الحفاظ على هذه الأنواع الفطرية والكل يجب أن يقوم بدوره. ولا يسعني في النهاية إلا أن أشكر القائمين على هذه المسابقة والمبادرة المميزة.”
يسعى برنامج “نموذج الحبارى” إلى التعريف بمضمون الحفاظ على الأنواع من خلال إطار ديناميكي يشتمل على ثلاث ممارسات رئيسية تتفاعل بطرق معقدة مع بعضها البعض. تأسس البرنامج على نظرية أهمية إشراك الطلاب والمعلمين والمجتمع بالموضوع والذي من شأنه أن يلهم جيلًا جديدًا من حماة البيئة الذين سيساعدون الإمارات على تحقيق أهداف الاستدامة. فمن خلال مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي والتعاون الوثيق معهم، تمكن هذا الإطار من الوصول إلى جمهور أوسع. وعلى هذا النحو، تم دمج نموذج الحبارى الآن بشكل كامل في المناهج الوطنية لدولة الإمارات.
فمع إصدار الكتابين اللذين كتبهما الطلاب، يتعلم أطفال المدارس الآخرون من خلالهما المزيد عن الحفاظ على الأنواع وتشجيعهم للتفكير في كيفية مشاركتهم بشكل أكبر في الحفاظ عليها، ليس فقط على الأنواع ولكن أيضًا التراث الثقافي.

وتقام فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في القاعات 2 إلى 12 وقاعة مركز أبوظبي للمؤتمرات في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وسيفتح أبواب المعرض خلال الساعة 11 صباحًا وحتى 10 مساءً طوال أيام الفعالية السبعة.
ويمثل الصندوق الدولي للحفاظ على الحُبارى امتداداً لمبادرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والتي تهدف للحفاظ على طيور الحُبارى المهددة بالانقراض. وانطلاقاً من هذه الرؤية الحكيمة، تم تطوير استراتيجية عالمية متكاملة، مع العمل على تنفيذها خلال الأربعين سنة الماضية بهدف ضمان مستقبل مستدام للحُبارى من خلال برامج الحماية الفعالة والخطط الإدارية المتميزة. ومنذ عام 1995، تبنت الاستراتيجية مفهوماً شاملاً يتضمن الأبحاث الإيكولوجية وإجراءات الحماية وبرامج الإكثار في الأسر والإطلاق لتعزيز أعداد الطيور في البرية. وفي عام 2006، تم إنشاء الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى للمضي قدماً في تنفيذ وتطوير هذا البرنامج بإدارة مراكز عالمية وتكوين شراكات دولية على امتداد نطاق انتشار الحبارى والتي تشجع الممارسات المستدامة لضمان الحفاظ على الأنواع الحية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.