الفيلم الوثائقي “بعيداً عن النيل”.. لحناً للمحبة والتعايش

الرئيسية منوعات
6362_-hello-business-pitch-3_728x90-dv360-ar

 

 

 

 

بدون تأشيرة سفر أو جواز مرور، انسابت الموسيقى في مجرى النيل فجمعت فناني دول النهر من المنبع إلى المصب ضمن فريق واحد يعزف لحنا للمحبة والتعايش والإخاء في الفيلم الوثائقي “بعيداً عن النيل”، للمخرج المصري الأمريكي شريف القطشة.

الفيلم يوثق عبر 99 دقيقة جولة فنية لفريق مشكل من 12 موسيقياً من إثيوبيا والسودان ومصر وكينيا وأوغندا وإريتريا وبوروندي خلال 100 يوم عبر الولايات المتحدة، في إطار مشروع قائم منذ سنوات يهدف إلى تسليط الضوء على الروابط المشتركة بين أبناء شعوب النيل للتغلب على المشكلات السياسية والخلافات القائمة على المياه.

ولأن موضوعه مختلف عن كثير من الأفلام الوثائقية، جاء الفيلم بمثابة رحلة على الطريق تحمل في طياتها مشاعر غزيرة من الألم والحزن والفرح والخذلان والغضب مع كثير من الضحك النابع من مواقف عفوية، بسبب تباين ثقافات ولغات وطباع أفراد الفريق.

واستعرض الفيلم أدق تفاصيل الجولة الفنية بين عدد من الولايات، وفي مقدمتها البروفات المكثفة قبل كل حفل، حيث تعتمد العروض على أغان وموسيقى غير مدونة مستمدة من الفلكلور المحلي لكل بلد، مما يضع على عاتق كل فرد التعريف بموروثه الثقافي وتلقينه للآخرين.

وتعد أصعب مراحل الفيلم عملية المونتاج لأن عدد ساعات التسجيل بلغ 400 ساعة تم اختصارها في 99 دقيقة عرضت على الشاشة.

تأتي مسابقة آفاق السينما العربية في الدورة الرابعة والأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.