زلزال بقوة 5,7 درجات يضرب جاوا الإندونيسية

الرئيسية دولي

 

 

 

أكدت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن زلزالا قوته 5,7 درجات ضرب جزيرة جاوا الإندونيسية مخلفا جريحا واحدا، بعد أقل من أسبوعين من وقوع زلزال آخر في البلدة نفسها الشهر الماضي أودى بأكثر من 330 شخصا.

وقع الزلزال على عمق 112 كلم وعلى بعد 18 كيلومترا جنوب شرق مدينة بنجر الواقعة في غرب جاوا، وفقا لما ذكرته الهيئة الأميركية.

وقالت وكالة الأرصاد الجوية الإندونيسية من جانبها إن قوة الزلزال كانت أشد وبلغت 6,4 درجات. وقد أدى إلى اهتزاز المباني في العاصمة جاكرتا، وفق صحافي في وكالات أنباء عالمية.

واصيب شخص واحد على الأقل ونقل الى المستشفى، بحسب ما قال رئيس وكالة ادارة الكوارث لقناة “مترو تي في”.

ولم يسجل حتى الآن وقوع اضرار مادية جسيمة.

وأضافت الوكالة الإندونيسية أن الزلزال تسبب في اهتزاز مبان في بلدة غاروت في غرب جاوا، محذرة المقيمين قرب مركز الزلزال من احتمال وقوع هزات ارتدادية.

لكنها أكدت عدم وجود أي خطر لحدوث تسونامي.

وقال مسؤول الإسعاف المحلي بودي ساتريا لقناة كومباس المحلية “ثمة أناس ركضوا الى الخارج عند وقوع الزلزال لكنهم عاودوا أنشطتهم”، مؤكدا أن “كل شيء على ما يرام الى الآن”.

تقع إندونيسيا على “حزام النار” في المحيط الهادئ حيث تلتقي الصفائح التكتونية وتشهد جراء ذلك بانتظام زلازل أو ثوران براكين.

الشهر الماضي ضرب زلزال بقوة 5,6 درجات بلدة سيانجور في غرب جاوا ما أدى إلى مقتل 331 شخصا وإصابة الآلاف. كما تسبب في تشريد عشرات آلاف الأشخاص ممن دمرت منازلهم أو أجبروا على النزوح بسبب انزلاقات التربة.

وعثر على العديد من الضحايا تحت الأنقاض في الأيام التي أعقبت الزلزال نجا عدد قليل منهم ومن بينهم طفل عمره ستة أعوام في ما وصفه عناصر الإنقاذ بأنه “أعجوبة”.

وشعر سكان البلدة مجددا بزلزال الذي ألحق أضرارا طفيفة ببعض السقوف، على ما ذكر المسؤول العسكري هاريانتو لشبكة كومباس المحلية.

وقال “شعرنا كأننا نتأرجح، رأينا المصابيح المعلقة تتأرجح”.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.