بوتين وماكرون يناقشان الطاقة النووية المدنية في أوكرانيا

دولي

 

 

 

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس في مقابلة مع صحيفة “لو باريزيان” اليومية أنه سيتحدث قريبا مع فلاديمير بوتين حول القضايا الأمنية بشأن “الطاقة النووية المدنية” في أوكرانيا، بعد أن يتحدث مع رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي.

مذكّرا بأنه ناقش الحرب في أوكرانيا وتداعياتها لساعات عدة مع الرئيس الأميركي جو بايدن هذا الأسبوع خلال زيارته للولايات المتحدة “من أجل الحصول على تفويض جماعي”، أشار ماكرون إلى أنه “سيناقش مجددا” الأمر مع رافايل غروسي.

وأضاف “على هذا الأساس سأتمكن من إجراء مناقشة قريبا مع الرئيس فلاديمير بوتين حول موضوع الطاقة النووية المدنية” موضحا أنه سيتحدث بداية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وتعود آخر محادثات رسمية بين إيمانويل ماكرون وفلاديمير بوتين إلى 11 سبتمبر.

وأعلن الرئيس الفرنسي الأسبوع الماضي أنه ينوي إجراء “اتصال مباشر بالرئيس الروسي بشأن مسألة النووي المدني أولا ومحطة زابوريجيا”.

في غضون ذلك، تحدث بوتين الجمعة مع المستشار الألماني أولاف شولتس الذي طالبه بسحب قواته من أوكرانيا من أجل التوصل إلى حل دبلوماسي للحرب.

وقال ماكرون في مقابلة مع قناة “تي إف 1” السبت إنه مع شولتس “ننسّق بشكل وثيق وأعتقد أنه من الجيد أن يكون لدينا تواصل منتظم مع بوتين”.

وأوضح أنه تحدّث مع بايدن بشأن “البنية الأمنية التي نريد أن نعيش فيها غدا” لأن “إحدى النقاط الأساسية” بالنسبة إلى فلاديمير بوتين “هي الخوف من أن يصل الناتو إلى حدوده، فنشر الأسلحة هو ما قد يهدد روسيا”.

وتابع “سيكون هذا الموضوع جزءا من المواضيع حول السلام كيف نحمي حلفاءنا والدول الأعضاء في الناتو مع إعطاء روسيا ضمانات لأمنها في اليوم الذي تعود فيه إلى طاولة المفاوضات”.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.