الإمارات للفلك: الأربعاء بدء دخول موسم المربعانية بالجزيرة العربية

الرئيسية منوعات

 

 

 

ذكرت جمعية الإمارات للفلك أن الشتاء لدى العرب في عموم الجزيرة العربية وباديتي الشام والعراق ينقسم إلى ثلاثة مواسم موسم “المربعانية” هي أول أوقات قدوم شدة البرد ووقتها مع طلوع الإكليل والقلب والشولة خلال الفترة من 7 ديسمبر إلى 15 يناير ثم موسم “البطين” وهو وقت ذروة البرد وشدته أو بطن البرد مع طلوع نجمي النعائم والبلدة ويكون بين 15 يناير الي 10 فبراير وموسم “العقارب” هي آخر أوقات البرد وفيها لسعات باردة وأوقات معتدلة مع طلوع سعد الذابح وسعد بلع خلال وتمتد من 10 فبراير إلى 20 مارس حيث ينسلخ الشتاء .

و قال إبراهيم الجروان رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفلك عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء وللفاك انه مع طلوع نجم “إكليل العقرب” من الجهة الشرقية فجرا يأتي وقت بداية موسم المربعانية و وقت دخول البرد القارس في الجزيرة العربية حيث يقترن دخول فترة الشتاء الحقيقي في الجزيرة العربية بانخفاض درجات الحرارة وهطول الأمطار على مناطق واسعة ينتج عنها جريان السيول و الأودية وظهور العشب و الكمأة وقدوم موجات البرد و تشكل الصقيع في الصباح الباكر كما تتميز بهبوب رياح الشمال الباردة .

وخلال المربعانية تشهد المنطقة قدوم المنخفضات الجوية المسببة للاضطرابات الجوية الممطرة والتي تقدم بصورة متناوبة بين الفترة والأخرى بفترة فاصلة بين الموجة والأخرى لا تتجاوز 3 أسابيع.

و أشار إلى أن الاختلاف في وقت دخول المواسم من الأنواء والطوالع بضعة أيام أمر واقع لأن الطوالع والأنواء عبارة عن نجوم يؤقت بها عند رؤيتها لأول مرة فجراً جهة الشرق وقد تختلف الرؤية البصرية من موقع لآخر ومن شخص لآخر.

وأوضح ان مع دخول «المربعانية» تنخفض درجات الحرارة الدنيا في الجزيرة العربية لأدنى درجة لها وتكون تحت الصفر المئوي في المناطق الشمالية والمرتفعات ودون 10 مئوية في المناطق الوسطى والجنوبية ويكون الانقلاب الشتوي بحدود 21/‏‏22 ديسمبر حيث يكون أطول ليل وأقصر نهار في الجزء الشمالي من الأرض.

ومن المصطلحات المحلية التي تقترن ببرد الشتاء “‏السبرة” و “الصردة” وتعنيان شِدَّة برد الشتاء ، وَقِيلَ: الْبَرْدُ مع الضباب فيما تبدا فحول النخيل بالطلع اعتبارا من منتصف المربعانية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.