خلال جلسة رئيسية ضمن حوار أبوظبي للفضاء

وزراء خارجية وتعاون دولي وعلوم يدعون لاستحداث رؤية دولية مشتركة لتشكيل بيئة مستدامة تسهل عمليات استكشاف الفضاء علمياً وتجارياً

الإمارات

 

 

 

 

 

أكد وزراء خارجية وتعاون دولي وعلوم خلال جلسة رئيسية حملت عنوان “دور السياسة الخارجية في تمكين الدبلوماسية الفضائية والتعاون الدولي”، ضمن فعاليات “حوار أبوظبي للفضاء” الذي انطلق اليوم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، أن هناك حاجة لاستحداث رؤية دولية مشتركة لتشكيل بيئة آمنة ومستدامة تسهل عمليات الاستكشاف والأنشطة الفضائية العلمية والتجارية بما يصب في خدمة البشرية جمعاء.

وشهدت الجلسة التي شارك فيها كل من معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني وزير خارجية مملكة البحرين، وجيتندرا سينغ وزير الدولة للفضاء والعلوم والتكنولوجيا في الهند، ومعالي أوريت فركاش هكوهن وزيرة الابتكار والعلوم والتكنولوجيا في دولة إسرائيل والتي ألقت كلمة عن بعد، نقاشاً موسعاً حول الفرص المتاحة حالياً للتعاون في مجال الفضاء والتحديات التي تجابه هذا التعاون.

وأكد المشاركون في الجلسة التي أدارتها بيكي أندرسون مدير التحرير ومذيعة شبكة CNN الإخبارية في أبوظبي، أهمية تعزيز التعاون الدولي وبناء الشراكات الفعالة بعيداً عن التنافس.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي خلال الجلسة: “علينا أن نفكر في شراكات جديدة، ونركز على الاكتشافات في قطاع الفضاء، وتعزيز التعاون التقني، وأن نعتمد على بعضنا البعض في جمع المعلومات، وبناء الأطر للوصول إلى الفضاء”.

وأضافت معاليها: التقنيات الفضائية يجب أن تخفف المعاناة البشرية وقد نجحت الإمارات في هذا المجال وعلينا أن نعتمد على بعضنا البعض، وأن نتعاون سوياً.

من جانبه قال معالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني : “للدبلوماسية الفضائية أهمية كبيرة للحد من التحديات المحتملة”، مشيراً إلى أن العالم في خضم منافسة حقيقية في هذا الجانب، ما يجعله أمام تحديات حقيقية إذا لم نستطع إدراك حجمها.

وتابع معاليه “يجب علينا أن ندعم التعاون فيما بيننا لجني الفوائد من المشاريع الفضائية ولضمان الأمن والاستدامة على أرضنا ومجابهة الأعمال الإرهابية”.

من جانبها قالت معالي أوريت فركاش هكوهن في كلمة القتها عن بُعد: ” إن الوصول إلى التقنيات تعتبر إحدى الأولويات التي تتبناها إسرائيل”، مشيرة إلى أنها أقامت الكثير من الحوارات على المستوى العالمي والإقليمي وأن بلادها تمتلك التقنيات التي تجعل إسرائيل آمنة.

وأضافت: “هناك تعاون مع دولة الامارات العربية المتحدة وفرنسا لإجراء أبحاث مشتركة في مجال الفضاء”، مؤكدة أن على الدول أن تتعاون في مجال البيئة والتصحر والذكاء الاصطناعي وتثقيف الجيل القادم لجسر الهوة في مجال الفضاء.

من جانبه، قال جيتدرا سينغ : “إن الهند تؤمن بالتقنية السلمية للفضاء، وليس أمام العالم من سبيل سوى التعاون في هذا المجال وأن الهند ماضية في هذا التعاون، حيث أكدت للعالم أن برنامجها سلمي، وأنها تسخر تكنولوجيا الفضاء في الكثير من التجارب الناجحة”.

وأضاف: “هناك تعاون بين القطاعين العام والخاص في مجال الفضاء ولدى الهند أكثر من 100 شركة ناشئة في هذا المجال”، معتبراً التعاون مع الإمارات نموذجاً للتعاون الدولي، منوهاً بأن مصير العالم واحد ولا يوجد أمامنا من خيار سوى التعاون من لاستحداث رؤية دولية مشتركة لتشكيل بيئة آمنة ومستدامة تسهل عمليات الاستكشاف العلمي والتجاري”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.