خلال كلمة رئيسية ضمن الجلسة الافتتاحية لحوار أبوظبي للفضاء

وزير الدولة للفضاء والعلوم في الهند: نتطلع إلى الاستفادة من مخرجات حوار أبوظبي للفضاء

الإمارات

 

 

 

 

أكد معالي الدكتور جيتندرا سينغ، وزير الدولة للفضاء والعلوم والتكنولوجيا في الهند خلال الجلسة الافتتاحية لحوار أبوظبي للفضاء الذي انطلقت فعاليات نسخته الأولى اليوم، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، “حفظه الله”، وبحضور فخامة إسحاق هرتسوغ رئيس دولة إسرائيل، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أن حوار أبوظبي للفضاء حدث عالمي ضخم ومنصة ستقدم مخرجاتها للعالم الكثير من الحلول التي ستساهم في حل الكثير من التحديات التي تواجه قطاع الفضاء.

وأضاف معاليه قائلاً: دولة الإمارات من الدول المهمة في قطاع الفضاء بفضل الإنجازات الكبيرة والنجاحات التي حققتها مشروعاتها، ومن بينها مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، وبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، منوهاً بأن نجاحات دولة الإمارات تضعها في مكانة متميزة بين اللاعبين الرئيسيين في هذا القطاع عالمياً.

وأكد معالي وزير الدولة للفضاء والعلوم والتكنولوجيا في الهند، على الدور المهم الذي يشكله “حوار أبوظبي للفضاء”، لافتاً إلى أنه يوفر منصة ثرية لإجراء الحوارات بين العلماء والمتخصصين والباحثين، آملاً أن يكون هناك حوار ثري ومثمر بين القطاعين الحكومي والخاص مع العلماء لاكتشاف الفرص السانحة لخدمة البشرية، والاستفادة من المخرجات التي ستنتج عنه.

وثمن معاليه التعاون المثمر بين دولة الإمارات العربية المتحدة والهند في قطاع الفضاء والذي انطلق في عام 2017، عبر عدد من الأنشطة، بالإضافة إلى المشاركة في جمع المعلومات، الأمر الذي يعزز الاستخدام الآمن والسلمي لقطاع الفضاء، ويرسخ استدامة الصناعات الفضائية، مشيراً إلى أهمية التعاون الثنائي بين الدولتين، آملاً إلى دفع الشراكات نحو الأمام بما يعود نفعاً على البلدين.

وقال معاليه: للهند تاريخ طويل في قطاع الفضاء بدأ منذ 7 عقود، حتى وصلت لمرحلة كبيرة من التطور الذي نراه حالياً وعلى كافة المستويات البحثية والتصنيعية، من بينها إرسال مهمات لاكتشاف الفضاء الخارجي، مثل القمر والمريخ.

ولفت إلى أن تعزيز الهند لقطاع الصناعات الفضائية، والدعم الكبير الذي توفره الدولة له، أسهم بشكل كبير في دفع الاقتصاد الهندي نحو الأمام، منوهاً بأن لدى الهند مئات الأقمار الصناعية فضلاً عن المركبات الفضائية، مؤكداً أنهم يعملون بقوة على تعزيز دور المشروعات الهندية الناشئة وتمكين كافة أعمالهم.

واعتبر سينغ العالم أسرة واحدة، منوهاً بأن هذا مبدأ لطالما اعتمدته الهند أساساً لسياستها في هذا الشأن، لذلك ترى أن على الجميع التشارك والتعاون والاستفادة من الفرص الضخمة التي يوفرها قطاع الفضاء، معتبراً الهند من بين الدول المهمة في قطاع الفضاء عالمياً، لذلك فإنه يتطلع للاستفادة من مخرجات “حوار أبوظبي للفضاء” وصولاً لتعزيز الشراكات بين المشاركين بما يعود نفعاً على الجميع.

وتؤكد استضافة دولة الإمارات لهذا الحدث العالمي الكبير على الدور الفعال الذي تلعبه الدولة في سبيل تسليط الضوء ومناقشة الاحتياجات العالمية من القدرات الاستراتيجية والخدمات والبنى التحتية والقوانين والموارد الأساسية وإيجاد الحلول المناسبة، كما يرسخ استضافة أبوظبي للحدث من الإمارات بيئة خصبة وجاذبة للمستثمرين ورواد الأعمال في قطاع الفضاء، ومحفزة للاستثمارات الأجنبية الراغبة في دخول صناعة الفضاء.

ويلعب حوار أبوظبي للفضاء دوراً حيوياً في صياغة توافق دولي من شأنه تسريع وتيرة التعاون بين مختلف الأطراف الفاعلة في هذا القطاع الحيوي، لاسيما في ظل التحديات والمتغيرات غير المسبوقة التي تشهدها المرحلة الحالية.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.