بلدية أبوظبي تعقد ملتقى المسؤولية المجتمعية بالتعاون مع الشركاء

الإمارات

 

 

عقدت بلدية مدينة أبوظبي التابعة لدائرة البلديات والنقل بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين “ملتقى المسؤولية المجتمعية” في مقرها الرئيسي في أبوظبي، وذلك في إطار حرصها على تعزيز التعاون المشترك مع القطاعين العام والخاص لدعم المبادرات المجتمعية التي من شأنها الارتقاء بجودة الحياة وإسعاد السكان.

حضر الملتقى عددا من ممثلي شركات القطاعين العام والخاص الداعمين للمبادرات والمشاريع المجتمعية.

وأعربت البلدية – في كلمتها الافتتاحية – عن عميق شكرها وتقديرها لجميع جهود شركات القطاعين العام و الخاص التي بادرت في تنفيذ عدد من المشاريع المجتمعية والمرافق الترفيهية مساهمة منها في تحسين جودة الحياة وتنويع مصادر الترفيه والخدمات.

وأضافت أنها تنظر إلى القطاعين العام والخاص في هذا المجال كونهما جزئين أساسيين في تجسيد رسالتها وأهدافها كشركاء حقيقيين ومؤثرين في عمل النظام البلدي، من خلال التعاون والتكاتف معاً لإحداث الفارق الإيجابي في حياة السكان والمجتمع، وتحقيق أرقى قيم المسؤولية المجتمعية عبر دعم تفاصيل التنمية الاقتصادية والمجتمعية، والمضي قدماً لتوقيع المزيد من اتفاقيات الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لتنفيذ المبادرات المميزة التي تحقق تطلعات أفراد المجتمع، وتساهم في إسعادهم.

وأكدت البلدية أنه بفضل التكامل والتنسيق الذي ينظم علاقتها التعاونية مع شركائها فقد تم تحقيق العديد من الإنجازات، مشيرة إلى أن هذا العام يعد عاماً حافلاً بالمبادرات المجتمعية المميزة التي تقدم بها ونفذها الشركاء.

على الصعيد ذاته .. شهد ملتقى المسؤولية المجتمعية العديد من الفقرات والمحاور تمثلت في استعراض المبادرات المجتمعية المشتركة، والرؤية الخاصة بتطوير سبل الحياة والارتقاء بجودتها، وبحث تعزيز علاقات التعاون والتكامل، والعمل معاً لتوفير المزيد من المرافق الخدمية والترفيهية المميزة .

كما تناول ممثلو القطاعين العام والخاص في مداخلاتهم أهم المبادرات والمشاريع التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية، وكذلك استعراض خططهما للمبادرات المجتمعية المتوقع تنفيذها مستقبلاً.

واستعرض الملتقى أهم المشاريع والمبادرات المجتمعية التي تم تنفيذها خلال العام الجاري 2022، وتصنيف الشركات ودور كل منها في دعم مبادرات المسؤولية المجتمعية.وام

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.