“تريندز” و”الموارد البشرية والتوطين” يؤكدان أهمية تعزيز قدرات الشباب البحثية

الإمارات

 

 

 

 

 

 

أبوظبي – الوطن:

 

 

استعرض مركز تريندز للبحوث والاستشارات ووزارة الموارد البشرية والتوطين سبل التعاون البحثي بما يمكن الشباب ويعزز قدراتهم ويؤهلهم لخدمة المجتمع ويحقق تنمية مستدامة تواكب العصر وتشارك في صنع المستقبل.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام وفد من مركز تريندز برئاسة الدكتور محمد عبد الله العلي الرئيس التنفيذي للمركز لمقر الوزارة في أبوظبي، وقد رحب سعادة خليل إبراهيم خوري، وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين لشؤون الموارد البشرية بوفد تريندز وأطلعه على طبيعة عمل الوزارة وجهودها لتمكين الشبا ب والموظفين

من جانبه أطلع الدكتور محمد عبد الله العلي سعادة خليل خوري على جهود مركز تريندز البحثية واهتمامه بالشباب وخاصة الباحثين وتأهيلهم بما يتماشى مع استراتيجية الوزارة ورؤيتها لأبناء الوطن القادرين على مواجهة التحديات واستشراف المستقبل، بل والمشاركة في صنعه.

وأوضح الدكتور محمد العلي أن مركز تريندز برؤيته البحثية العالمية يسعى لتعزيز قدرات الشباب والأخذ بأيديهم نحو مستقبل مشرق يكونون قادرين فيه على المشاركة في خدمة المجتمع ومواكبة كل جديد في البحث العلمي الذي يشكل جوهرة المعرفة وطريقها.

وقال إن “تريندز” كمؤسسة بحثية مستقلة تفخر بأن نسبة عالية جدًا من موظفيها من الباحثين المواطنين الذين يعملون برؤية عالمية ويتطلعون إلى خدمة المجتمع ونشر المعرفة المدعومة بالبحث العلمي عبر شراكات دولية مع أكبر مراكز البحث الدولية. معربًا عن تطلعه للتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين بما يحقق استراتيجية الجانبين في التأهيل والتمكين وإعداد جيل قادر مسلح بأرقى أنواع العلوم والتكنولوجيا.

وقد أبدى سعادة وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين لشؤون الموارد البشرية تقديره لجهود “تريندز” البحثية ورعايته للشباب واستقطابهم للعمل كباحثين، وقال إن تريندز بما يقوم به من دراسات وتدريب واستطلاعات رأي عالمية يشكل مصدر فخر يتماهى مع ما ترمي إليه الوزارة من إعداد للشباب والوصول بهم إلى العالمية. وأشار إلى الوزارة ترحب بالتعاون مع مركز تريندز في مجالات التدريب والبحث واستطلاعات الرأي، بما يعزز من قدراتها ويرفدها بأفكار جديدة تساهم في رؤية مستنيرة موثقة تعتمد على البحث والاستقصاء والدراسة.

وقد اتفق الجانبان على استمرار التواصل بما يعزز فرص التعاون والتأكيد على أهمية البحث العلمي في مواكبة الأحداث وقراءتها برؤية عالمية مستنيرة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.