محاكم رأس الخيمة تفصل في 100% من القضايا الأسرية خلال العام 2022‎‎

الإمارات

 

 

 

أظهرت إحصاءات العمل في “محكمة الأسرة” بمحاكم رأس الخيمة تحقيق أرقام قياسية في العمل القضائي والخدمات المجتمعية المقدمة للمتعاملين خلال العام 2022 ونتائج إيجابية بالفصل في 100% من القضايا المنظورة أمامها.

وأوضح سعادة المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس محاكم رأس الخيمة أن عدد القضايا التي نظرتها محكمة الأسرة بلغ 930 قضية تم الفصل فيها جميعا لتسجل المحكمة في بداية العام الجاري خلوها من أية قضايا أسرية متبقية من عام 2022 كما أجرى قسم التسامح الأسري 4632 جلسة تسامح وعقدت مبادرة “سعادتنا برؤيتنا” 1208 لقاءات “رؤية المحضونين” كما تمكنت محكمة الأسرة من التعامل مع أكثر من 20 ألف رسالة خلال العام 2022 على برنامج الواتساب عن طريق تقنيات الذكاء الاصطناعي.

ولفت إلى أن عدد القضايا المنظورة وفق درجات التقاضي الابتدائية بلغت 619 قضية و311 قضية استئناف مبينا أن مكاتب إدارة الدعوى تمكنت من إنهاء 114 قضية أسرية بالصلح والتسوية الودية بين الأطراف ويرجع ذلك للخبرات التي يتمتع بها فريق العمل والجهود المبذولة للتوصل إلى حل ودي وصلح بين الطرفين مع الحفاظ على حقوقهما القانونية والذي يعزز من مبدأ التسامح الذي تسعى محاكم رأس الخيمة إلى ترسيخه بين أفراد المجتمع عند التقاضي.

وأكد الخاطري أن جملة هذه النتائج ما كانت لتتحقق لولا دعم سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة رئيس مجلس القضاء ومتابعته المستمرة وحرصه على تطوير منظومة القضاء لكي تصل لأعلى المستويات.

وقال المستشار الخاطري إن قسم التسامح الأسري عقد 4632 جلسة تسامح أسري لحل المشكلات الزوجية والأسرية وانعقدت منها ما نسبته 90% “عن بعد” عبر تقنية الاتصال المرئي المباشر كما سجل القسم 1623 حالة خلاف زوجية وأسرية منها 763 حالة نجح الموجهون الأسريون في حلها وإنهائها بالاتفاق والصلح و383 حالة أحيلت للقضاء  في حين تم حفظ 359 حالة ولا زالت 118 حالة متداولة وجهود الموجهين الأسريين مستمرة بغرض الصلح والتوصل لحل يرضي الطرفين مبينا أن قسم التسامح يشتمل على 9 موجهين أسريين متخصصين كما أن القسم يقدم خدمات التوجيه الأسري في المناطق الجنوبية في مركز سعادة المتعاملين في منطقة وادي اصفني.

وأضاف رئيس دائرة المحاكم أن محكمة الأسرة نفذت حزمة من المبادرات الهادفة إلى تحسين أداء العمل ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للمتعاملين وتقليل الخلافات الأسرية ورفع نسبة سعادة الموظفين والمتعاملين وتعزيز جودة حياة مجتمع رأس الخيمة ومنها تدشين “استراحة السعادة” والتي تم من خلالها عقد جلسات التسامح الأسري وإدارة الدعوى لتهدئة الأجواء بين الأزواج المتخاصمين لتوفير مناخ ملائم لوأد الخلافات الزوجية في أجواء إيجابية وسعيدة ولتهيئة البيئة المناسبة وإضفاء أجواء مميزة بطابع مختلف مما يساهم في زيادة نسبة الصلح والتسوية والتقليل من حدة هذه الخلافات .

وذكر المستشار الخاطري أن مبادرة “سعادتنا برؤيتنا” المجتمعية التي أطلقتها محكمة الأسرة مؤخرا كان لها دور كبير في تعزيز التماسك الأسري وتقليل نسبة الخلافات والنزاعات العائلية المتكررة التي تواجه بعض الأسر المنفصلة فيما يخص تنفيذ أحكام رؤية الأطفال المحضونين والتي ساهمت في معالجة هذه النوعية من القضايا وكذلك توفير بيئة مناسبة للحفاظ على نفسية الأطفال وإتمام عملية الرؤية بكل سهولة ودون أية عقبات في مكان محايد يرضي الطرفين وهو مقر جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعيةمشيرا إلى نجاح هذه المبادرة في عقد 1208 لقاءات رؤية خلال العام الماضي وبلغ عدد الأطفال المحضونين المستفيدين من المبادرة 66 طفلا وطفلة من 28 أسرة.

وأكد رئيس محاكم رأس الخيمة نجاح خدمة “الاستشارات الأسرية” بتقديم 1754 استشارة أسرية لخدمة أفراد المجتمع في الإمارة وتعنى هذه الخدمة بتقديم الاستشارات والتوجيه والنصح من قبل مستشارين أسريين من أصحاب الخبرة والاختصاص سواء عبر الاتصال الهاتفي أو الحضور الشخصي لمقر محكمة الأسرة وتسهم هذه الخدمة في حل المشكلات الأسرية ومعالجة الخلافات الزوجية بشكل سريع وفوري عند نشوبها وبكل خصوصية وسرية تامة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.