انطلاق الجولة الثانية من بطولة الإمارات للموتوسيرف اليوم في أبوظبي

الرئيسية الرياضية
728x90-freedom-live-ar

 

 

 

تستضيف اليوم السبت القناة، الوجهة المائية الأبرز في أبوظبي، منافسات الجولة الثانية من بطولة الإمارات للموتوسيرف، برعاية الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات البحرية.

ويبدأ البرنامج الزمني للبطولة الساعة الثامنة صباحاً بإجراءات لفحص الفني، التي ستتبعها التصفيات التأهيلية، ومن ثم السباقات التأهيلية والختامية على أن تقام مراسم التتويج في تمام الساعة الخامسة مساء التي ستختتم في تمام الساعة الخامسة مساء.

ويصاحب الحدث مجموعة من الفعاليات التي تقدم للجمهور فرصة الاستمتاع بالمنافسات وبرامج التسلية والترفيه وفرص عديدة للفوز بجوائز قيّمة.

وأعلنت اللجنة المنظمة أن أربع فئات ستشارك في البطولة هي السيدات، والجونيورز، والتشالينجرز، والماسترز، وتضم 35 متسابقاً من 9 دول هي الإمارات، والكويت، وفلسطين، والتشيك، وروسيا البيضاء، وبلغاريا، ومصر، وكينيا وروسيا. وكانت الجولة الأولى قد أقيمت على كورنيش أبوظبي وكاسر الأمواج في الخامس والعشرين من فبراير الماضي.

وأشاد ناصر الظاهري رئيس قسم السباقات الحديثة في نادي أبوظبي للرياضات البحرية، بدعم الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس إدارة النادي للبطولة، معرباً عن سعادته بتنظيم المنافسة للمرة الأولى في ممشى القناة بمنطقة ربدان في أبوظبي.

وقال: “نأمل أن تكون بداية قوية للأنشطة والرياضات البحرية في هذا الموقع المميز الذي سيستوعب الجمهور القادم من كافة أرجاء المنطقة. ونحن سعداء بالتعاون مع إدارة القناة الذي نتج عنه رعايتها للسباق والمنافسات الرياضية الخاصة بالموتوسيرف.”

من ناحيته قال ستيوارت جيسينج المدير العام لممشى القناة: “نتشرف باستضافة بطولة الإمارات للموتوسيرف في القناة، الوجهة المائية الأبرز في أبوظبي، ونؤكد دعمنا وترحيبنا بمثل هذه الفعاليات الرياضية المهمة لقطاع الشباب.. هدفنا هو توفير أسلوب حياة عصرية من خلال جعل القناة الوجهة المثالية لأهم الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية في أبوظبي”.

وتجدر الإشارة إلى أن فئة الموتوسيرف هي الفئة الوحيدة في السباقات البحرية التي يسمح فيها للمتسابقين بلمس البوابات الهوائية دون أي عقوبة، وهو ما يزيد من إثارة وقوة السباق.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.