رسالة أهل العزة

الرئيسية مقالات
رئيس التحرير د.عبدالرحمن الشميري
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

رسالة أهل العزة

لم تكن تدري شابة لبنانية من أصحاب الهمم، أن نداء الاستغاثة جراء الوضع الصعب الذي كانت تعاني منه في العاصمة اللبنانية بيروت، ونقلته إحدى المحطات، سيصل إلى حيث أهل الكرم وحملة راية الإنسانية والقيم، لتكون الاستجابة فرحة لم تقتصر على “ريتا” ووالدها فقط، بل كل من تابع القصة، حيث شعرنا جميعاً بالفرح والسعادة والزهو والفخر بتلبية نداء من لا معين لهم، وأتت التوجيهات السامية من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتأمين منزل للشابة ووالدها، ودعوتها لحضور بطولة الأولمبياد الخاص التي تستضيفها الإمارات عاصمة الإنسانية، حيث القيم ودفء الشعور الإنساني والمبادرات النبيلة والمواقف التي رسخت مكانة الدولة على رأس الهرم العالمي في الدعم الإنساني والإغاثي.
الرسالة وصلت لكل العالم، بأن أهل الخير لا تغفل لهم عين، وهم لم ولن يتوانوا يوماً عن تبديد الألم ورسم الابتسامة على وجه كل محتاج، مواقف تلقائية نابعة من أصالة الوطن وشعبه وخصاله، سباق مع الزمن في سبيل تحقيق النتائج الإيجابية، ووضع حد للمعاناة التي يعيشها من تقصدهم مبادرات ومواقف الدولة التي تنطلق من الإحساس العميق بالمسؤولية الأخلاقية والدينية والإنسانية ودائماً دون أي مقابل ولا حتى كلمة شكر.. إرضاء لضمير وطني شامخ بالعزة والقيم والمبادئ، وتواضع الكبار ونبلهم أمام كل إنجاز، حيث رسم الفرح من أجمل ما يزين سجلنا الناصع بالملاحم الإنسانية وتاريخنا الحافل بنشره ودعم المحتاجين.. فالإنسان مستهدف لحالته ووضعه، بغض النظر عن أي شيء آخر مهما كان.
هكذا ننشر الأمل ونخفف المعاناة ونواجه مآسي المحتاجين، فالقيم الإنسانية أسس شامخة قام عليها الوطن كما أراد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.
شكراً سيدي محمد بن زايد، فمنكم نتعلم ونشعر بالفخر مع كل من يصله دعم نراه مدماكاً في صرح الإنسانية الذي تعمل عليه الإمارات وتقويه وتعلي بنيانه.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.