الجزائر تنفي إقالة ضباط دعموا ترشيح جنرال للرئاسة

الرئيسية دولي

 

نفت وزارة الدفاع الجزائرية تقارير صحافية تحدثت عن توقيف عددٍ من كبار ضباط الجيش بزعم أنهم أبدوا دعماً لمرشح من المؤسسة العسكرية، وهو الجنرال المتقاعد، علي غديري، والذي أَعلن الأسبوع الماضي تصميمه على الترشح لانتخابات الرئاسة حتى لو ترشح الرئيس بوتفليقة.
وأصدرت وزارة الدفاع حينها بياناً اتهمت فيه أطرافاً عسكرية وسياسية بمحاولات ضرب مؤسسة الجيش.
وأعلن غديري منذ أيام ترشّحه للانتخابات الرئاسية الجزائرية، ليُصبح أول مرشح في الاقتراع المقرر إجراؤه في أبريل المقبل، في وقت يلف الغموض نوايا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ 1999.
وتناقلت مصادر إعلامية جزائرية أنّه من المنتظر أن يعود الوزير الأول الأسبق عبدالمالك سلال، إلى الواجھة السياسة مجدداً، وھذا من خلال تعيينه مديراً للحملة الانتخابية لبوتفليقة، وإن كان الأخير لم يعلن حتى الآن ترشحه بشكل رسمي.
وتتجه الأنظار إلى التجمع الشعبي المرتقب في القاعة البيضاوية السبت المقبل. والذي من المنتظر أن يضم جميع الأقطاب الداعمة لبوتفليقة ويكون بمثابة إعلان عن بداية انطلاق الحملة الانتخابية.
وتشير عدة مصادر إلى أن الرئيس بوتفليقة قد يستغل المناسبة من أجل توجيه رسالة للجزائريين يعلن من خلالھا ترشحه رسمياً لانتخابات 18 أبريل 2019.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.