الأمن السوداني يعتقل قيادات بالمعارضة وقانونيين وناشطين

الرئيسية دولي

 

أعلن حزب الأمة القومي السوداني، أكبر أحزاب المعارضة في السودان، أمس، عن اعتقال أمينه العامة، سارة نقد الله، وابنة زعيم الحزب أم سلمة الصادق المهدي.
وأوضح الحزب، في بيان، أن القياديتين في الحزب اعتقلتا خلال تنفيذ وقفة احتجاجية بالعاصمة الخرطوم.
وأشار إلى أن القوات الأمنية تعاملت مع المحتجين بعنف مفرط، واعتقلت عشرات المواطنين الذين عبروا عن رأيهم بسلمية.
وأعلن البيان اعتقال القيادية بالحزب الجمهوري أسماء محمود محمد طه، والمحامي والناشط الحقوقي البارز نبيل أديب، إلى جانب عدد آخر من النساء والرجال، قبل أن يطلق سراح بعضهم.
وهزت التظاهرات العنيفة هذا السودان منذ 19 ديسمبر بعدما خفّضت الحكومة التي تعاني من ضائقة مالية دعمها الحيوي للخبز.
وسرعان ما تحولت الاحتجاجات إلى تظاهرات مناهضة للحكومة عبر المدن والبلدات، تدعو إلى تنحي الرئيس عمر البشير.
ويقول المسؤولون الحكوميون إن 30 شخصاً قتلوا في التظاهرات، بينما أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن 51 شخصاً قتلوا خلالها.
والتظاهرات التي يقودها “تجمّع المهنيين السودانيين” أكبر تحدٍّ لحكم البشير منذ ثلاثة عقود، حيث يطالب الشباب والشابات باستقالته.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.