“الزعيم” يتطلع إلى صناعة التاريخ في سجل مواجهاته القوية أمام الأندية الإيرانية

الرئيسية الرياضية
6322_etisalat_roaming-fifa-qatar-world-cup-2022_728x90-aws-ar

 

أبوظبي- الوطن

يحل فريق العين في تمام الساعة السابعة بتوقيت “طهران” السابعة والنصف بتوقيت أبوظبي، ضيفاً ثقيلاً على فريق نادي استقلال طهران، على ملعب آزادي، وذلك في المباراة المرتقبة بين الفريقين ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في إطار مشوار التحدي على لقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2019.
ويتطلع “الزعيم” إلى صناعة تاريخ جديد على صفحات مواجهاته القوية على حساب الأندية الإيرانية، خصوصاً وأنه صاحب الأرقام القياسية في تفوقه على مر التاريخ أمام الفرق الإيرانية بجميع المواجهات، غير أن هناك تحدياً خاصاً بين العين والاستقلال إذ يعتبر الأخير الفريق الإيراني الوحيد الذي يتفوق على العين في المواجهات المباشرة بفارق فوز واحد فقط، ولكن العين هو صاحب فوز قياسي بسداسية تاريخية لايزال ذكرها موجعاً لمشاعر وأذهان لاعبي ومشجعي الفريق الإيراني.
ويسعى العين صاحب المركز الثالث على لائحة ترتيب المجموعة “الحديدية” إلى تعويض خسارته في الجولة الأولى أمام ضيفه الهلال السعودي بهدف دون رد، على حساب صاحب الأرض الإيراني وبين جماهيره وتسجل أول فوز على الاستقلال في طهران، سعياً لتعزيز حظوظه في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل لدور الـ16 بأقوى بطولة في القارة الآسيوية.

ولا يختلف حال الاستقلال كثيراً إذ يرغب في تجاوز خسارته على يد الدحيل بنتيجة 3-صفر في الجولة الأولى من المسابقة ولا يوجد أي خيار أمامه سوى الفوز لتحسين موقعه على خريطة جدول ترتيب المجموعة.
خوان كارلوس: هدف العين القريب التأهل من مرحلة المجموعات
قال الإسباني خوان كارلوس غاريدو، المدير الفني للعين، إن فريقه في درجة الجاهزية المطلوبة لمواجهة كل الظروف المحتملة على ملعب آزادي، أمام مستضيفه استقلال طهران، موضحاً: “المباراة مهمة جداً وتجمع فرقين كبيرين في القارة وعلى أحد أكبر ملاعب كرة القدم بالمنطقة، وسنخوض التحدي أمام ـ50 إلى 70 ألف مشجع وفي اعتقادي أنه أمر محفز ولكنه في نفس الوقت ليس بالسهل لذلك لابد من الانسجام مع الأجواء سريعاً وإظهار روح التحدي والقتال والتعامل بتركيز عالٍ منذ انطلاقة المواجهة وحتى صافرة النهاية، وثقتي كبيرة في مقدرة العين على التعامل مع مثل تلك الظروف بالصورة المطلوبة وتحقيق هدفه أمام المنافس، قياساً بشخصية الفريق القوية وخبرة لاعبيه الكبيرة وإمكانياتهم العالية”.
ورداً على سؤال حول الغيابات المتوقعة أمام فريق استقلال طهران، قال: “المؤكد أننا سنفتقد إلى جهود إسماعيل أحمد بسبب الإيقاف، إلى جانب كايو لوكاس ومحمد عبدالرحمن بداعي الإصابة، بيد أن ثقتي كبيرة في التشكيلة التي سأدفع بها في مواجهة فريق استقلال طهران وأتمنى أن نوفق في تحقيق هدفنا والعودة إلى العين بالنقاط الثلاث والكل مطالب بالقتال واللعب من أجل الشعار بروح الفريق الواحد والتعامل بتركيز عالٍ منذ البداية وحتى صافرة نهاية المباراة”.
وتعليقاً على خسارة فريقه في المواجهة الأولى أمام الهلال بدوري الأبطال، قال: “المؤكد أننا طوينا ملف مباراتنا أمام الهلال السعودي وكل التركيز حالياً منصب على مواجهة الاستقلال في الجولة الثانية، وهدفنا حصد النقاط الثلاث حتى نتمكن من تعزيز حظوظنا في حجز إحدى بطاقتي التأهل إلى المرحلة المقبلة من المسابقة، وفي اعتقادي أن العين قدم أداءً جيداً في تلك المباراة بيد أننا كنا نحتاج إلى التوفيق وترجمة الفرص التي تسنت لنا أمام مرمى الفريق المنافس إلى أهداف”.
أكد محمد فايز، مدافع فريق نادي العين، أن مهمة فريقه أمام الاستقلال، لن تكون سهلة، بيد أنهم جاءوا إلى طهران من أجل الفوز والعودة للإمارات بالنقاط الثلاث، موضحاً: “ندرك جيداً ما المطلوب منا منذ بداية المباراة وحتى النهاية، لذلك سنعمل على إظهار روح القتال وسنتعامل بدرجة عالية من التركيز حتى نتمكن من تحقيق هدفنا وتعويض خسارتنا في الجولة الماضية”.
ورداً على سؤال حول توقعاته للمباراة في مواجهة نحو 70 ألف مشجع إيراني، قال: “نحن على معرفة بملعب آزادي وجمهور الفريق الإيراني، إذ سبق لنا وأن لعبنا هنا في أكثر من مناسبة وخرجنا بنتائج إيجابية، والعين لا يخشى أي فريق آسيوي كوننا نمتلك الثقة والإمكانيات والخبرة المطلوبة لمواجهة كل التحديات، مع الاحترام للمنافس وجماهيره”.
صافرة عمانية لمواجهة الاستقلال والعين “الآسيوية”
أسند الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مهمة إدارة مباراة استقلال طهران والعين، المقررة في تمام الساعة السابعة بتوقيت إيران السابعة والنصف بتوقيت الإمارات من مساء يوم غدٍ الثلاثاء، إلى طاقم تحكيم عماني بقيادة، أحمد أبوبكر الكاف، “حكم الساحة”، يعاونه على الخطوط العامري أبوبكر سالم، “الحكم المساعد الأول” وراشد حامد الغيثي، “الحكم المساعد الثاني” إلى جانب عمر مبارك اليعقوبي، “حكماً رابعاً”.
في حين كلف الاتحاد الآسيوي، بمهمة مراقبة المباراة، الفليبيني ريتشارد ديل فانسو، بينما أوكل مراقبة الحكام إلى السوري محمد باسل الحجار.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.