على مسرح الشيخ زايد في جامعة السوربون بأبوظبي

نهيان بن مبارك يشهد عرضا مسرحيا لأصحاب الهمم

الرئيسية الرياضية
6362_-hello-business-pitch-3_728x90-dv360-ar

 

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الرئيس الفخري لمركز المستقبل لتأهيل أصحاب الهمم أمس الأول عرضا مسرحيا موسيقيا بعنوان ” نحن الأبطال ” قدمه طلبة المركز على مسرح الشيخ زايد في جامعة السوربون بأبوظبي.
حضر الحفل .. سعادة لودوفيك بوي سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة وعقيلته وسعادة باتريك مودي سفير المملكة المتحدة لدى الدولة وسعادة محمد عبد الجليل الفهيم رئيس مجلس إدارة مركز المستقبل وأعضاء مجلس الإدارة والمسؤولين ورعاة الحدث.
قدم العرض 150 طالبا وطالبة من أصحاب الهمم من مركز المستقبل من خلال لوحات فنية وموسيقية رائعة أظهروا فيها تطور دولة الإمارات وكيف تجلت نهضتها التي تحققت في أقل من نصف قرن من خلال الأبراج الشاهقة والمؤسسات الخدمية والتعليمية وحصول جواز سفر الإمارات على المركز الأول عالميا ووصول أول صاروخ إماراتي إلى الفضاء.
وقدم أصحاب الهمم هذا التطور بصور فنية وهمة عالية ليأكدوا لمجتمعهم أنهم جزء من هذه النهضة الشاملة التي تعيشها دولة الإمارت .
كما قدموا لوحة فنية مبهرة جسدت الحدث الأبرز عالميا وهو استضافة أبوظبي للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية 2019 والذي ينطلق اليوم في العاصمة أبوظبي وإشعال الشعلة وشارك بهذه اللوحة عدد من طلاب ذوي الإعاقات المتعددة والجسدية حيث رسموا على المسرح فرحتهم بهذه المناسبة وقدرتهم على تحدي إعاقاتهم وإحساسهم بأنهم جزء من هذا الحدث الكبير.
وتضمنت المشاهد عدة رياضات ككرة القدم والسباحة وسباق القوارب والفورمولا 1 وكرة الطائرة وقدمها الطلبة بحماس أظهر إمكانياتهم وكأنهم يخاطبون من خلال هذه اللوحات العالم ليقولوا نحن الأبطال نحن النجوم .
وكانت اللوحة النهائية عبارة عن أغنيتين حماسيتين عن تقبل الآخر والتسامح قدمهما طلبة المركز بمشاركة عدد من طلاب مدرسة الخبيرات البريطانية.
وقال موفق مصطفى مدير مركز المستقبل إن الإهتمام بأصحاب الهمم كان ومازال من أولويات القيادة الرشيدة الدولة لإيمانهم بأهميتهم في المساهمة الفاعلة والدور الكبير الذي يمكن أن يقوموا به في مسيرة الخير والبناء وبرزت كمثال يكرس قيم التعايش والتسامح بين البشر من مختلف الثقافات والجغرافيات.
وأشار إلى أن هذه المسرحية هي نتاج جهد جماعي من العاملين في المركز من معلمين ومساعدين وإداريين من حيث التدريبات والإشراف آخذين بعين الإعتبار مستوى كل طالب لتكون المسرحية حافزا لتحسين جميع المهارات لدى أصحاب الهمم وهي أيضا خطوة لدمجهم في المجتمع .
يذكر أن الفعالية أقيمت برعاية هيئة آل مكتوم الخيرية، وجامعة السوربون وشركة ظفير للمقاولات إضافة إلى مستشفى ميدكلينك وشركتي خدمة ولايت هاوس كلوب بجانب مشاركة طلبة جامعة نيويورك في تنظيم الفعالية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.