600 غارة خلال أيام

4 قتلى بينهم طفلان بغارات على إدلب

الرئيسية دولي

6115_3_728x90-aw-en

 

قتل أربعة مدنيين على الأقل بينهم طفلان،أمس، إثر غارات جوية لسلاح الجو السوري الذي تدعمه موسكو، في شمال غرب سوريا الذي يتعرض لقصف مكثف حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وذكر المرصد أن الغارات الجوية التي نفذها النظام السوري على محافظة إدلب ، تسببت أيضًا في إصابة حوالي عشرين شخصًا بجروح بعضهم في حالة خطيرة.
وكثف النظام السوري وحليفه الروسي منذ أواخر أبريل استهدافهم لمحافظة إدلب والمناطق المتاخمة لها في محافظات حلب وحماة واللاذقية، وهي المناطق التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام الإرهابية.
وأشار مدير المرصد أن من بين القتلى “طفلان قتلا على أطراف بلدة معرة النعمان وهما شقيقان يعملان في موقف للسيارات تم استهدافه عمداً”.
واضاف أن “القصف الجوي للطيران السوري والروسي لا يزال مستمرا”.
وتخضع المنطقة المستهدفة الحدودية مع تركيا لاتفاق روسي-تركي ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات النظام والفصائل الإرهابية، لم يتم استكمال تنفيذه.
وترفض هيئة تحرير الشام الإرهابية الانسحاب من المناطق التي تسيطر عليها في جزء كبير من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة حيث تتواجد كذلك فصائل إرهابية أخرى أقلّ نفوذاً.
وتتّهم دمشق أنقرة الداعمة للفصائل الإرهابية بالتلكؤ في تنفيذ الاتفاق.
وشهدت المنطقة هدوءاً نسبياً بعد توقيع الاتفاق في سبتمبر، إلا أن قوات النظام صعّدت منذ فبراير قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً. وزادت وتيرة القصف بشكل كبير منذ نهاية شهر أبريل.
هذا وارتفعت حصيلة قتلى الغارات الجوية على المناطق المعروفة بـ”مناطق خفض التصعيد” والتي تشهد الآن حملة تصعيد هي الأعنف في أرياف حماة وإدلب وحلب، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان نحو 600 ضربة برية وجوية طالت هذه المناطق مع استمرار المعارك بين قوات النظام السوري والفصائل الإرهابية.اف.ب وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.