اطلع على دراسة مؤشر جاذبية الإمارة الأول من نوعه في الدولة

حاكم عجمان يحضر الجلسة الافتتاحية للمجلس التنفيذي لعام 2020

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

حضر صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان جانباً من الجلسة الافتتاحية للمجلس التنفيذي لعام 2020 بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي وذلك في ديوان الحاكم أمس.
أعرب سموه في مستهل الجلسة عن سعادته بلقاء قيادات العمل الحكومي في الإمارة من أبناء وبنات الوطن الذين سخروا طاقاتهم لخدمة وطنهم وشعبهم ويعملون جاهدين في معاونة الحكومة على تصريف شؤون إدارة الإمارة وترسيخ قيم العطاء والبذل.
وأكد سموه أن المسؤولية العظيمة التي تقع على عاتق الحكومة وقياداتها تتطلب إخلاصا في النوايا وتضافرا في الجهود وصدقا في التعامل ووعيا لحاجات الناس ومعرفة بمتغيرات العالم المتسارعة من حولنا لنكون دائما عند حسن ظن شعبنا بنا.
واطلع صاحب السمو حاكم عجمان خلال الجلسة على دراسة مؤشر جاذبية عجمان الذي يعد الأول من نوعه على مستوى الدولة والتي أعدها مركز عجمان للإحصاء والتنافسية والأمانة العامة للمجلس التنفيذي والذي يعد مؤشرا مركبا يقيس مدى جاذبية الإمارة من خلال 6 مؤشرات رئيسة في القطاعات الحيوية وهي التعليم والرعاية الصحية والخدمات العامة والاتصالات والبنية التحتية والمواصلات.
وأشاد سموه باهتمام الحكومة بإعداد دراسة متخصصة وفق نموذج موثوق بأسلوب علمي لقياس مؤشر جاذبية عجمان من خلال قياس رضا الجمهور عن القطاعات الحيوية الرئيسة التي تؤثر بشكل مباشر على حياتهم اليومية وتقصي رأي المجتمع والاستماع لحاجاتهم عن قرب وتمكينهم من إيصال صوتهم بسهولة ويسر للقيادات الحكومية.
وشدد سموه على أن سعادة أبناء الإمارة والقاطنين فيها وتلبية احتياجاتهم هي الغاية الحقيقية والهدف الأسمى الذي تسعى الحكومة لتحقيقه ..داعيا سموه الجهات الحكومية إلى ضرورة تصميم مبادرات ومشاريع بناء على أولويات المجتمع وحاجاته.
واستكملت الجلسة برئاسة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي باستعراض تفاصيل دراسة مؤشر جاذبية عجمان الذي حقق نسبة 83.8% في العام 2019 حيث يشكل المؤشر خط الأساس المرجعي للتعرف على احتياجات المجتمع التي تستدعي التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف المعنية وبناء شراكات ذات قيمة مضافة وتحديد فرص التحسين والتطوير وأثرها على رضا المجتمع وسيكون المؤشر أحد الأدوات الداعمة لعملية التخطيط وتخصيص الموارد وقياس الاداء وتقييم السياسات والبرامج بما يساهم في تحسين جودة الحياة.
واعتمد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي خلال الجلسة مستهدف 90% لمؤشر جاذبية عجمان لعام 2021 حيث سيحدث المؤشر نقلة نوعية في المنظومة الاستراتيجية لرؤية عجمان 2021 بمسارات وتوجهات تدعم جهود الجهات الحكومية في تحقيق مؤشراتها ومستهدفاتها الاستراتيجية بناء على نتائج التقارير والدراسات المطبقة.
وأكد سموه أن المؤشر سيشهد تفاعلا منظما بين أفراد المجتمع والقطاعات الحكومية لتقديم رؤية واضحة وصادقة تدعم صانعي القرارالمعنيين في تحديد المجالات ذات الأولوية للتحسين من منظور المجتمع وتركيز كل الجهود نحو الارتقاء بالخدمات في الإمارة.
ووجه سموه المجلس التنفيذي باستمرارية قياس المؤشر بشكل سنوي والعمل على تحسين نتائجه وتعزيز الشراكة مع الجهات الاتحادية والخاصة ذات العلاقة بمحاور الدراسات ومتابعة نتائجه بشكل دوري وإتاحة الدراسات للمجتمع والباحثين لتعزيز مفهوم الشفافية والمشاركة المجتمعية في تقييم وتصميم الخدمات وتحسينها.
وشدد سموه على ضرورة تعزيز وعي الجهات الحكومية في تصميم الدراسات واستطلاعات الرأي وزيادة عدد المنشورات المصممة بمعاير علمية عالمية ووضع مبادرات تحسينية مبنية على دراسات الجدوى.
كما استعرضت الجلسة النتائج التقييمية لجائزة عجمان للأداء الحكومي المتميز وهيكلية فرق التقييم ووجه سمو الشيخ عمار بن حميد الجهات الحكومية في الإمارة بأن تتجه بجهودها نحو آفاق أعلى من التميز والجودة وأن تتحلى القيادات الحكومية بالفكر الطموح والإرادة القوية للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة والاطلاع على التجارب الناجحة للآخرين في التميز والاستفادة من الخبرات الاتحادية والعالمية في برامج التميز وتطبيق أفضل الممارسات في التميز الحكومي.
وقال سموه إن القيمة الحقيقية للتميز تكمن في الارتقاء بمستوى جودة حياة الناس اليومية من خلال خدمات وإجراءات أفضل وبتكلفة وجهد أقل.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.