شددت الإجراءات الإحترازية لمنع تفشي الوباء

الدول العربية على خطى الصين في محاربة “كورونا”

الرئيسية دولي

 

كثفت الدول العربية جهودها في مواجهة الفيروس المستجد وذلك على النهج الصيني في إدارة الأزمة وفي مقدمتها عزل المدن والحجر الصحي وتعليق الطيران من وإلى البلدن، حيث سخرت الدول العربية كافة إمكانياتها لمحاربة الوباء لغايات القضاء عليه، سيما وأنه بدأت نتائج الخطط العربية بالظهور على الحصيلة اليومية للمتعافين في البلاد العربية.
ووافق خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس الأربعاء، على اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا وفق ما أعلنته وكالة الأنباء السعودية، وذلك حرصاً على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، حيث تقرر تقديم بدء منع التجول إلى الساعة الثالثة عصراً في المدن التالية: “الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة”.
وكان الملك سلمان، أصدر قبل يومين، أمراً بمنع التجول من الـ 7 مساء حتى الـ 6 صباحاً.
وجاءت الإجراءات كالتالي بمنع سكان مناطق المملكة الثلاث عشرة الخروج منها أو الانتقال لمنطقة أخرى، ومنع لدخول والخروج من المدن التالية “الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة” وفق الحدود التي تضعها الجهة المعنية، على أن يعمل بذلك ابتداءً من الساعة “الثالثة” عصراً من اليوم الخميس الموافق 26 / 3 / 2020م وحتى انتهاء مدة المنع من التجول المحددة بالأمر الملكي.
وبينت الإجراءات ان منع التنقل لا يشمل الفئات التي سبق استثناؤها من منع التجول، مع مراعاة أن يكون الاستثناء في أضيق نطاق ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية .
هذا ويتم تقديم وقت بدء منع التجول إلى الساعة الثالثة عصراً في المدن التالية: “الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة”، وللجهة المعنية بناءً على ما تقترحه وزارة الصحة زيادة ساعات منع التجول، أو منع التجول طوال اليوم في تلك المدن أو غيرها من المدن والمحافظات والمناطق، ويبدأ العمل بما ورد في هذا البند من اليوم الخميس 2 / 8 / 1441هـ الموافق 26 / 3 / 2020م.
هذا وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية محمد العبد العالي، اول أمس تسجيل 205 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي عدد المصابين إلى 676.
وأكد المتحدث في مؤتمر صحافي تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا لمقيم أفغاني.
وأعلنت دولة الكويت أمس تسجيل أربع حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″ خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد حتى الآن إلى 195 حالة.
و نقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الدكتور عبدالله السند المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية قوله إن الحالات الأربع تعود لمواطنة كويتية مرتبطة بالسفر إلى المملكة المتحدة و حالة مرتبطة بالسفر إلى المملكة العربية السعودية و هي لمواطن كويتي و حالتين لمقيمين وهما تحت التقصي الوبائي إحدى الحالتين من الجنسية الفلبينية و الثانية من الجنسية الصومالية ” وجاري تتبع المخالطين وأخذ التاريخ الوبائي بشكل مفصل أكثر.
وأكد السند، أمس الأربعاء، أن الصين استطاعت السيطرة على فيروس كورونا المستجد تقريبا بسبب الإجراءات الاحترازية والخطوات الوقائية التي التزمت بها، مستشهدا بأن معدل الإصابات الماضية في معقر دار الوباء كانت في الغالب من حالات خارج الصين.
وأشار السند إلى ضرورة الوعي لخطورة هذا المرض وعدم إهمال الإرشادات والتعلميات، مشيرا إلى بعض دول العالم التي لم تعِ حجم الكارثة فانهار نظامها الصحي بوقت ضئيل جدا ولم تستطع مواجهة الوباء العالمي.
وعن آخر الأرقام، كشف المتحدث تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، معلناً شفاء 43 حالة من الوباء.
كما أوضح في المؤتمر الصحافي اليومي للوزارة، أن مجمل الحالات في الصين قد بلغ 81 ألفا، فيما وصل عدد الحالات حول العالم إلى أكثر من 380 ألف إصابة.
وأوضح أنه خلال الساعات الماضية فقط، سجلت 4 دول جديدة أول ظهور للمرض عندها، مؤكدا أن مجمل الدول التي ضربها الوباء حتى قد وصل إلى 196 دولة.
يذكر أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، كان أكد قبل أيام أن كل أجهزة الدولة وإمكاناتها مسخّرة لحماية حياة الكويتيين والمقيمين، وذلك في كلمة متلفزة، عن مواجهة فيروس كورونا المستجد.
وقال أمير الكويت حينها، إن الحكومة تعمل على التوصل إلى أفضل السبل للتعامل مع وباء كورونا الخطير، ملعنا أن السلطات ترتب لعودة الطلاب الكويتيين من الخارج وفق ما تتطلبه الإجراءات الطبية.
كما أثنى على الفرق الطبية المختصة التي قدمت تضحيات جسيمة لإنقاذ البلاد من الوباء.
وشدد على أنه لا تهاون ولا تساهل في تطبيق إجراءات الوقاية، مؤكدا أن التركيز حاليا يصب في احتواء الوباء وإنقاذ الأرواح كأولوية قصوى، بحسب تعبيره.
امام في مصر، فكشف الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان في مصر، عن رفع أعداد مستشفيات العزل على مستوى المحافظات، في إطار الخطة الاستباقية التي وضعتها الوزارة في مواجهة فيروس كورونا المستجد.
وأوضح مجاهد أن عدد المستشفيات المخصصة للعزل بلغ 5 مستشفيات، اثنان منها في القاهرة “مستشفى 15 مايو” و”مستشفى العجوزة التخصصي”، بالإضافة إلى ثلاث “مستشفى الصداقة” و”مستشفى قفط” في محافظة قنا، و”مستشفى قها” في القليوبية.
تجدر الإشارة إلى أن عدد مستشفيات العزل القائمة وجاري العمل فيها كالآتي: “النجيلة” بمرسى مطروح، و”إسنا” بالأقصر، و”أبو خليفة” بالإسماعيلية و”العجمي” بالإسكندرية ومستشفى “تمي تمديد” بالدقهلية.
وتابع مجاهد أن مصر لا تزال في السيناريو الثاني الخاص بفيروس كورونا المستجد والمقصود به وجود حالات متفرقة تعرف الوزارة طريقة وصول الفيروس لها.
وأضاف “نحن على علم بعدد الحالات من خلال تتبع مصدرها وهذه هي المرحلة الثانية”، مشيرا إلى أن السيناريو الثالث أو المرحلة الثالثة هي الجائحة، متمنيا عدم الوصول لها.وام + وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.