الصين تجمد ” كورونا ” داخلياً وتوجه الحرب للإصابات المستوردة

الرئيسية دولي

لم تسجل الصين الخميس أي حالة إصابة محلية بفيروس كورونا المستجد، لكن السلطات الصحية سجلت 67 حالة مستوردة إضافية.

وأحصت كذلك ست وفيات بينها خمس في مدينة ووهان التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى، بحسب الحصيلة الرسمية.

وتجهد الصين التي انتشر فيها الفيروس منذ ديسمبر على تفادي عودة وباء كوفيد 19 إلى أراضيها من الخارج.

وتفرض لذلك الحجر 14 يوماً على كل الوافدين إليها. وفي العاصمة بكين، يتم الحجر في أماكن تحددها السلطات وعلى حساب الوافدين الجدد إلى البلاد.

وبالإجمال، سجلت 541 حالة إصابة وصفتها السلطات بـ”المستوردة”، وفق وزارة الصحة الصينية، في وقت يظهر أن الصين قد نجحت إلى حد كبير بالسيطرة على المرض.

وبدأت الحياة بالعودة تدريجياً إلى مقاطعة هوباي وعاصمتها ووهان بعد شهرين من الإغلاق جراء الفيروس.

وكانت المقاطعة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 50 مليون نسمة الأكثر تضرراً من الفيروس في الصين التي سجلت أكثر من 80 ألف إصابة و3 آلاف حالة وفاة.وأعيد فتح بعض المطارات ومحطات القطار، لكن المدارس تبقى مغلقة حتى الآن.وسترفع القيود تماماً عن النقل في هوباي الجمعة، لكن ستبقى مفروضة في ووهان حتى 8 ابريل. أعلنت بلدية موسكو التي تشكل رأس حربة في روسيا لمكافحة فيروس كورونا، تدابير إضافية، بينها إغلاق كل المطاعم والمتاجر غير الأساسية اعتبارا من السبت.
وكتب رئيس بلدية العاصمة الروسية سيرغي سوبيانين على مدونته، أنه بين 28 مارس/آذار، والخامس من إبريل/نيسان، سيتم إغلاق «المطاعم والحانات والمقاهي» وكذلك «متاجر بيع التجزئة» باستثناء متاجر بيع المواد الغذائية، والصيدليات.
وأضاف: مع تفهمي لمشاعر سكان موسكو المؤمنين، أوصيهم بالامتناع عن زيارة أماكن العبادة خلال هذه الفترة.واوضح سوبيانين أن القيود التي فرضت أمس، غير مسبوقة في تاريخ موسكو المعاصر وستحدث اضطرابات عديدة في الحياة اليومية لكل فرد، ولكن صدقوني، إنها ضرورية للغاية لإبطاء تفشي العدوى وتقليص عدد الإصابات.وأيضاً، يمنع المسنون الذين يتجاوز عمرهم 65 عاماً، ومن يعانون أمراضاً مزمنة مغادرة منازلهم.
وسجلت روسيا رسمياً 840 إصابة بفيروس كورونا بينها 546 في موسكو وفق إحصاءات نشرت الخميس، ما يعني أن 182 إصابة جديدة سجلت خلال الـ 24 ساعة الأخيرة. وتوفي شخصان يحملان الفيروس بعدما نقلا إلى المستشفى في موسكو. ورغم عدم اتخاذ السلطات الروسية قراراً بإغلاق شامل حتى الآن، فإن هذه التدابير الجديدة تندرج في إطار تشديد وسائل تعاملها مع الوباء. وتعلق السلطات اعتباراً من الجمعة، كل الرحلات الجوية الدولية، وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين إجازة في البلاد تستمر أسبوعاً مع إرجاء التصويت على الإصلاح الدستوري الذي كان مقرراً في 22 إبريل.
وأمرت الحكومة أيضاً بإغلاق غالبية الأماكن العامة في المناطق الروسية، حيث لم تتخذ إلى الآن سوى إجراءات محدودة للتصدي لفيروس كورونا.

أظهرت حصيلة نشرتها جامعة جونز هوبكنز  أنّ عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة بلغ 1031 وفاة بينما بلغ عدد الذين ثبتت مخبرياً إصابتهم بالوباء في هذا البلد 68 ألفاً و572 شخصاً.

وقبل ساعات فقط كان عدد الوفيات في الولايات المتحدة يبلغ 827 وفاة، بحسب حصيلة سابقة نشرها المصدر نفسه.

وأصبحت الولايات المتحدة ثالث أكبر دولة في العالم بعد الصين وإيطاليا من حيث عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

وممّا لا شكّ فيه أنّ العدد الحقيقي للمصابين بالفيروس في الولايات المتحدة هو أكبر من الحصيلة المعلنة والسبب في ذلك هو أنّ ليس كل المصابين بالمرض يخضعون للفحص المخبري لإثبات إصابتهم، وبالتالي فإنّ حصيلة الوفيات المسجّلة قد تكون هي بدورها دون الحصيلة الفعلية. ا ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.