“اجتماعية الشارقة” تعزز خدمات الرعاية المنزلية للمستفيدين

الإمارات

سخرت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة؛ كافة إمكاناتها المهنية والخدمية في سبيل تقديم الرعاية المنزلية إلى مستفيديها من خلال طاقمها المتخصص في المجالات الصحية والاجتماعية والتأهيلية والنفسية والعلاج الطبيعي، بغية تمكين كبار المواطنين وطريحي الفراش وذوي الإعاقة ودمجهم مجتمعياً والارتقاء بقدراتهم الصحية أو تثبيتها من خلال توفير الرعاية اللازمة لهم والمتابعة المستمرة لحالتهم، إلى جانب تقديم المساندة والدعم للقائمين على رعايتهم بتأهيلهم بطرق التعامل والرعاية السليمة وفق الآلية الاحترافية التي تتماشى مع هذه الفئة.
وتعزيزاً للجهود الوطنية في ظل الظروف الراهنة؛ تمكنت الدائرة من تقديم خدماتها للرعاية المنزلية عبر منظوتها للعمل عن بعد، تضمنت كافة خدماتها ما عدا تلك التي تقدم للحالات الحرجة والضرورية في منازلهم، وفقاً لدورها البارز في وقاية الحالات من المخاطر بخطوات استباقية، وفقاً لسياسة الدائرة بتطبيق نظام استمرارية الاعمال في الازمات، المبنية على تبنى نهج التطوير والتغيير والاستجابة للمتغيرات في مختلف الظروف.
وقالت خلود آل علي مدير إدارة الرعاية المنزلية، أن الدائرة تسعى إلى تقديم خدمات تلبي احتياجات كبار المواطنين وطريحي الفراش وذوي الإعاقة، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في مجال الرعاية الاجتماعية، من خلال سلسلة من الخدمات المقدمة لهذه الفئة في إمارة الشارقة دون مقابل، حيث تم تنفيذ حوالي 7310 زيارة منزلية لصالح 1690 حالة من الآباء والأمهات من كبار المواطنين وطريحي الفراش والمرضى النفسيين والمعاقين، وذلك حتى مايو من العام الجاري.
وأضافت مع بداية شهر مارس حرصت إدارة الرعاية المنزلية على تحويل معظم خدماتها إلى نظام العمل عن بعد؛ بما يلبي احتياجات المستحقين؛ والتي تتضمن حزمة من خدمات الرعاية المنزلية من خلال التنسيق مع جلساء كبار السن وتوجيههم بكيفية قياس الضغط أو السكر وتقديم جرعة الدواء وفق الآلية الموصى بها، بالإضافة إلى تقديم الإرشادات والاستشارات اليومية عبر الاتصال الهاتفي، يضاف إلى ذلك؛ خدمات “التطبيب عن بعد” وتوصيل الأدوية إلى المنتسبين، والتمريض المنزلي، بالإضافة إلى الإبلاغ عن العنف والإساءة.
فيما تنحصر جلسات العلاج الطبيعي على من تتطلب حاجتهم الضرورية استمرارية الجلسات العلاجية بواقع جلسة واحدة أسبوعيا لكل منتسب، لضمان عدم انقطاع خدمات العلاج الطبيعي عن كبير السن وطريحي الفراش وفقا لحالتهم الصحية الحرجة والموصى من قبل الطبيب المختص والإجراءات الصحية والاحترازية المتبعة.
وأكدت أن “الخدمات الصحية عن بعد” التي تم اطلاقها حصرياً لمنتسبي الرعاية المنزلية من خلال الاتصال على الرقم المجاني مع الطبيب لحجز مواعيد لجلسات علاجية أو استشارات، حيث يستفيد من هذه الخدمة كبار المواطنين، وطريحي الفراش، وذوي الإعاقة، ومن يعانون أمراضاً مزمنة، أو من هم بحاجة لتجديد وصفة طبية، ويفضلون عدم زيارة المراكز الصحية خلال هذه الفترة، إلى جانب الأفراد الذين هم في الحجر الصحي المنزلي، مما تسهم هذه الخدمة في التقليل من مراجعة المستشفيات والمرافق الصحية حفاظاً على صحة المجتمع وتشجيعهم على الجلوس في البيت.
ولفتت مدير إدارة الرعاية المنزلية؛ إلى أنه في حال هناك حالات بحاجة للتدخل العاجل يتم التدخل الفوري من قبل فريق الرعاية المنزلية لتقديم العلاج اللازم أو تحويل الحالة للمستشفى إن تطلب الأمر مع مراعاة عدم التحويل إلا للحالات التي تستدعي حالتها الدخول للمستشفى.
وضمن الجهود المخصصة لتوصيل الأدوية والمستلزمات الطبية إلى منازل كبار المواطنين والمعاقين أوضحت انه تم توصيل أدوية إلى حوالي 1072 حالة لفترات من شهر مارس إلى شهر مايو الجاري؛ فيما تم وضع خطة مستمرة لتوصيل الأدوية إلى منازل أصحابها خلال الأشهر القادمة بما يتوافق مع معايير حفظ الادوية، وذلك لحمايتهم وذويهم من مراجعة المستشفيات أو المرافق الصحية، لافتة إلى أن فريق العمل المكون من الصيدليين يقوم بتعريف المستفيدين كيفية استخدام الأدوية والجرعات والأوقات المحددة، وطرق حفظها ودرجات الحرارة المناسبة لها، علاوة على تقديم الإرشادات والاستشارات الوقائية.
كما تولت الدائرة توصيل الأدوية إلى منازل مستفيدي الخدمات الصحية التي تقدمها منطقة الشارقة الطبية، تعزيزاً للتكامل والتعاون المؤسسي حفاظاً علي صحة المتعاملين مع المراكز الصحية والمستشفيات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.