طالبة طب سورية تعوض الحكواتي زمن الحجر

الرئيسية منوعات

 

قررت نايا ديوب، طالبة طب أسنان سورية تعشق سرد الحكايات، الاستفادة من وقت الفراغ الذي تسببت فيه إجراءات العزل العام للحد من تفشي فايروس كورونا، في سرد حكايات للأطفال في دمشق بطريقة جديدة.
وقالت ديوب إنها تقضي الآن معظم وقتها في رسم وتصوير شخصيات قصص الأطفال التي تكتبها ثم تُحمّل المقاطع المصورة على المواقع الاجتماعية للسماح للأطفال بمشاهدتها بسهولة.
وبدأت فكرة هذه القصص عندما طلبت منظمة “أثر” غير الحكومية من ديوب أن تروي قصة عن كورونا.
وأوضحت ديوب “طلب مني تقديم قصة وتتمحور الفكرة حول ظهوري وأنا أروي قصة أو أمسك بكتاب عبر خاصية الفيديو، لكنني حبذت الخروج بفكرة مختلفة”. ويهدف هذا المشروع إلى تزويد الأطفال بشيء فيه فائدة ومتعة أثناء فترة بقائهم في البيت.
وتستخدم ديوب في سردها القصص تقنية تسمى “ارسم حياتي”، حيث يحكي الراوي الأحداث أثناء وقوعها في القصة.”العرب” اللندنية


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.