منصة المسرح الجزائري الافتراضية تناقش إشكالية الحداثة

الرئيسية منوعات

 

منصة ناقش جمهور الفن الرابع، في عدد جديد من منتدى المسرح الوطني، محيي الدين بشطارزي، مسألة الحداثة المسرحية، عبر مجموعة من الأسئلة التي طرحت من خلال المنصة التفاعلية، على الدكتور مصطفى رمضاني، أستاذ النقد المسرحي بجامعة محمد الأول بوجدة المغربية.
بدأ رمضاني مداخلته بأسئلة حول ماهية الموقف الحداثي، ووجود وصفة جاهزة للعرض المسرحي الحداثي، يمكن تطبيقها، ومدى ارتباط الحداثة بالمضامين والأشكال، قبل أن يجيب بأن المضامين عبارة عن نصوص مطروحة في الطريق، وهي معطى متداول ومتغيّر يأخذ بعده الخاص، انطلاقا من الأدوات التي يوظفها المبدع.
وهذه الأدوات بحسب رمضاني، هي التي تشكّل صيغة الإبداع. فإذا ما توافرت لها شروط التفرّد والأصالة والمغايرة واختراق الممكن والانفصام عن النمطية، فإنها ستدخل باب الحداثة من الباب الواسع. وهذا يفيد من جهة أنه لا مجال لطرح مسألة علاقة الشكل بالمضمون في الخطابات الحداثية، لأن الأساس هو ضرورة ربط آليات الإبداع بالمجتمع استنادا إلى قاعدة التأثر والتأثير، مع التأكيد المسبق على جعل “أنا المبدع” هي المحرّك الأساسي والمشكل الأول لتلك الآليات حتى تحقق صفة الخصوصية والتميّز.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.