متاحف توثق مشاهد الحياة في ظل الإغلاق

الرئيسية منوعات

 

لا تزال جائحة كورونا مستعرة لكن المتاحف بدأت تجمع شهادات وأشياء لتوثق مشاهد الحياة في ظل تدابير الإغلاق.
وقالت بياتريس بيلين، وهي إحدى المشرفات في متحف لندن، إنها “تجربة غير عادية”، مضيفة “عندما علمنا أنه سيكون هناك إغلاق، بدأنا نتحدث على الفور بأننا سنكون في حاجة إلى جمع شيء ما للمستقبل”.
وأطلق المتحف المكرس لتاريخ العاصمة البريطانية، نداء إلى سكان لندن للتبرع بالأمور التي تعكس حياتهم خلال تفشي كوفيد – 19.
وأوضحت “قد يكون ما نجمعه شيئا يمنحك الراحة، مثل الأخفاف المفضلة لديك والتي كنت تنتعلها كل يوم”. قد يكون أيضا دليلا على مهارة جديدة اكتسبها شخص ما، سواء كانت الحياكة أو الطهو أو صناعة أقنعة للعاملين في مجال الرعاية الصحية.
ومن بين العناصر التي جمعت حتى الآن، وعاء من المربى محلي الصنع وأداة تصدر الأصوات وتستخدم لمرافقة “التصفيق لمقدمي الرعاية” الأسبوعي في أنحاء البلاد.
وتابعت بيلين “الشيء المثير للاهتمام بالنسبة إلينا هو القصة التي تقف وراءها وليس بالضرورة العنصر بحد ذاته. يجب أن يعني شيئا للناس. وقد طلبنا منهم إخبارنا عنه أيضا”. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.