اليونان تواجه تدفق المهاجرين بتعزز قواتها على الحدود مع تركيا

الرئيسية دولي

 

أعلنت قيادة الشرطة اليونانية أمس الأربعاء أنها سترسل بحلول غداً الجمعة 400 شرطي إلى حدودها البرية مع تركيا في شمال شرق البلاد في “إجراء وقائي” لمنع تدق محتمل لمهاجرين.
وقال ناطق باسم إدارة الشرطة تيودوروس خرونوبولوس إن “الهدف هو تعزيز دوريات الشرطة وقائيا” على طول نهر إيفروس الذي يشكل الحدود البرية مع تركيا.
ويفترض أن يتوجه الوزير اليوناني لحماية المواطن ميخاليس خريسوهويديس إلى إيفروس لإجراء محادثات مع الشرطة والسلطات المحلية.
وتخشى أثينا أن تمارس تركيا ضغوطا جديدة على أوروبا عبر المهاجرين بعد انحسار وباء كوفيد-19، على أثر تدفق لاجئين إلى منطقة إيفروس في نهاية فبراير.
وأعلنت أنقرة التي تريد عدما في سوريا، في 29 فبراير أنها لن تمنع المهاجرين بعد الآن من التوجه إلى أوروبا.
وتجمع آلاف من طالبي اللجوء في مركز كاستانيس “بازراكولي في الجانب التركي” الذي أغلق منذ ذلك الحين.
وطلبت اليونان على مساعدة أوروبية لمنع المهاجرين من عبور الحدود وحصلت عليها بينما دات منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان طرد المهاجرين بطريقة غير قانوينة.
لكن وباء كوفيد-19 أجبر تركيا على التراجع في نهاية مارس واضطرت أنقرةلإعادة المهاجرين إلى مخيمات داخل الأراضي التركية.
لكن التوتر بقيقائما بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.
نفت اليونان معلومات تفيد ان جنودا أتراكا احتلوا اراض يونانية عند مجرى نهر إيفروس الحدوديّ.
وقال وزير الخارجية نيكوس ديندياس إن المعلومات التي نشرتها وسائل إعلام بريطانية أن القوات التركية احتلت قطعة أرض عادة ما تكون مغمورة بالمياه في هذا الوقت من العام، تقع في الجانب اليوناني من الحدود “خاطئة تماما”.
إلا أنه أقر، بأن “وجود القوات التركية لوحظ في قطاع من الأرض حيث كان الجيش اليوناني يقوم ببعض الأعمال التحضيرية” بعد أن أعلنت أثينا أنها لن تعطي تركيا إحداثيات توسيع سياجها في إيفروس مقدما.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.