مقتل 6 إرهابيين بانفجار مستودع ذخيرة شمال غرب سوريا

مليشيات أردوغان تواصل نهب آثار عفرين

دولي

 

اتهم أهالي قرية “قسطل جندو” قرب عفرين شمال غربي سوريا المليشيات الموالية لتركيا بالعمل على تخريب المزارات والمواقع الأثرية في القرية.
ونشر الأهالي مقطع فيديو قالوا إنه يكشف عمليات الحفر في المنطقة بإشراف من المخابرات التركية بحثا عن آثار يبلغ عمرها آلاف السنين.
وبحسب المرصد السوري، تتواصل أعمال التنقيب عن الآثار وحفر وتخريب المزارات الدينية بحثا عن تحف أثرية في عفرين الخاضعة لنفوذ المليشيات الموالية لتركيا.
وفي سياق ذلك، شهد مزار “شيخ حميد” في قرية قسطل جندو التابعة لناحية شران في ريف عفرين أعمال حفر وتخريب. ويعتبر مزار “شيخ حميد” مكانا مقدسا للكرد الإيزيديين ويرتاده مسلمو المنطقة أيضا، ويعد من المعالم التاريخية لمنطقة عفرين.
وفي وقت سابق، ذكر المرصد أن مسلحين من فصيل السلطان سليمان شاه “العمشات” بدأوا بعمليات حفر بهدف التنقيب عن الآثار في تل “أرندة الأثري” الواقع في ناحية “الشيخ حديد” في ريف عفرين الغربي.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، يتعرض التل بشكل شبه يومي لعمليات حفر بمعدات ثقيلة بحثا عن الآثار من قبل عناصر فصيل السلطان سليمان شاه الموالي لتركيا، الأمر الذي أدى لتضرر التل بشكل كبير وإحداث دمار هائل به نتيجة عمليات البحث العشوائية المتواصلة.
ومن جهة أخرى، قتل ستة إرهابيين غير سوريين في انفجار مستودع ذخيرة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس من دون أن يتمكن من تحديد أسباب الانفجار الذي حصل بالتزامن مع تحليق طائرات روسية.
وقال مدير المرصد إن القتلى الستة ينتمون إلى حزب إرهابي أو يقاتلون إلى جانبه، مشيراً إلى ان الإنفجار وقع في مستودع ذخيرة في منطقة جسر الشغور في ريف إدلب الجنوبي الغربي.
ولم يتمكن عبد الرحمن من تحديد سبب الإنفجار، وقال “لا نعلم اذا كان نتيجة قصف جوي إلا أنه وقع بالتزامن مع تحليق طائرات حربية روسية في سماء المنطقة”.
ويسري في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة وقف لإطلاق النار منذ السادس من مارس، أعقب هجوماً واسعاً شنّته قوات النظام بدعم روسي. ودفع الهجوم قرابة مليون شخص للنزوح من مناطقهم.
وأوضح مدير المرصد “إذا كان الإنفجار وقع جراء غارات جوية روسية، فستكون الأولى منذ بداية الهدنة”.
ولا يعد وقف اطلاق النار الحالي الأول في إدلب التي تعرضت خلال السنوات الأخيرة لهجمات عدّة شنتها قوات النظام بدعم روسي وسيطرت خلالها تدريجياً على أجزاء واسعة من المحافظة. ومع تقدمها الأخير في جنوب إدلب وغرب حلب، بات قرابة نصف مساحة المحافظة تحت سيطرة قوات الجيش السوري.
وتشهد المنطقة، منذ سريان الهدنة التي أعلنتها موسكو الداعمة لدمشق وأنقرة الداعمة للملشيات، اشتباكات متقطعة وقصفاً مدفعياً متبادلاً بين الطرفين.
وبموجب اتفاق الهدنة، تسيّر روسيا وتركيا دوريات مشتركة على طول طريق دولي استراتيجي يفصل بين مناطق سيطرة قوات الجيش السوري والمليشيات.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.