في مصر.. ملجأ متهالك من الحرب العالمية الثانية يتحول لمعرض فني

الرئيسية منوعات

 

عند الذهاب إلى المعارض الفنيّة، من المؤكد أنك ستقوم بالتمعن في مختلف الأعمال الفنية المعروضة في المكان. ولكن، عند زيارة “مساحة شلتر للفنون”، لن يمكنك منع نفسك من الشعور بالدهشة من هيكل المكان ذاته.
وتقع “مساحة شلتر للفنون” في مبنى شيدته شركة “إيموبيليير” الفرنسية، وهو يُعد واحداً من “أكثر المباني التراثية أناقةً في أقدم شارع في الإسكندرية أي شارع فؤاد”، بحسب تعبير المديرة التنفيذية شيماء رمزي.
ولكن، عند زيارة هذه المساحة الفنية، لن تجدها عند دخول هذا المبنى الذي يعود تاريخه إلى عام 1928، إذ يجب أن تنزل إلى أسفل المبنى، وصولاً إلى القبو بالتحديد.
وبدأت قصة “مساحة شلتر للفنون” نتيجة رغبة مؤسسيها، وهما المدير التنفيذي لشركة “سيجما” للاستثمارات العقارية بمصر، محمد عبد المجيد، ورئيس قطاع التطوير بالشركة كريم محمود، بإحياء قبو متهالك في مبنى تمتلكه الشركة.
وفي حديث، أشارت رمزي إلى أن الإسكندرية كانت تحت الإحتلال البريطاني مثل بقية مدن البلاد خلال الحرب العالمية الثانية، ولذلك، كانت عرضةً لغارات الطائرات النازية من حين إلى آخر.
وقالت رمزي: “يبدو أن المعماري حينما أسس العِمارة كان يضع في حسابه تلك الحروب العالمية وآثارها الجسيمة على السُكان العُزّل، وبالتالي ألحق تُحفته المعمارية في أسفلها بقبو مُقسّم لحجرات يمكن اللجوء إليه كلما شعر السكان بخطر”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.