نجاح ” التجربة الألمانية ” يمنح الأمل بعودة قريبة لمنافسات الكرة الأوروبية و العربية

الرئيسية الرياضية

لا شك أن النجاح الكبير الذي حققه الدوري الألماني” البوندسليجا” بعد استئناف نشاطه في 16 مايو الجاري وفقا لضوابط وإجراءات وقائية مدروسة كان أكبر حافز للدوريات الإيطالية والإنجليزية والإسبانية في اتخاذ قرارها بالعودة إلى التدريبات الجماعية في الأندية تمهيدا لعودة المباريات الرسمية.

من جانبها حصلت أغلب الدوريات الخليجية والعربية بشكل عام على جرعة تفاؤل لاستئناف نشاطها بنجاح سواء على صعيد عودة الفرق للتدريبات أو في عودة المباريات الرسمية.

وفي بريطانيا ربما كانت التطورات أسرع مما توقعها الجميع خاصة بعد أن قررت رابطة الدوري الإنجليزي / أقوى دوريات العالم/ مساء أمس الأول السماح للاعبين بالالتحام في التدريبات بعد اسبوع واحد من عودتهم للتدريب على أرض الملعب في مجموعات صغيرة.

وقال بيان الرابطة الذي صدر أمس عقب اجتماع أندية الدوري الإنجليزي الـ 20: “سيكون بوسع الفرق الآن التدرب كمجموعة وتنفيذ التحامات مع الحد من الاحتكاكات المباشرة غير الضرورية و الأولوية بالنسبة للدوري هي صحة وسلامة جميع المشاركين.

كانت جميع مباريات الدوري الإنجليزي بمختلف درجاته ومراحله قد توقفت في مارس الماضي بسبب الأزمة الصحية العالمية بعد 29 جولة.

و يتبقى في بطولة” البريمييرليج” الذي يتصدره ليفربول بفارق كبير من النقاط عن أقرب منافسيه 92 مباراة فقط هذا الموسم في باقي الجولات.

تجدر الإشارة إلى أن 5 دوريات أوروبية إستأنفت نشاطها هي ليتوانيا و بولندا و التشيك و الدنمارك و صربيا على أن تستأنف دوريات روسيا والبرتغال والنمسا وليتوانيا والنرويج وتركيا في شهر يونيو المقبل وسط توقعات بإستئناف الدوري الإيطالي في 13 من الشهر نفسه بعد اعتماد البروتوكول الصحي في ظل وجود اتجاه قوي لإعتماد القرار في الأيام القليلة المقبلة.

وبالنسبة للدوري الأسباني فبعد عودة الفرق للتدريبات الفردية والجماعية من المنتظر أن يصدر قرار من رابطة الليجا بعودة المنافسات الرسمية خلال شهر يونيو المقبل أيضا.

أما بشأن الأدوار النهائية من دوري أبطال أوروبا فقد كشفت مصادر رسمية أنه سيستأنف في شهر أغسطس المقبل.

و على المستوى العربي كان الدوري السوري صاحب المبادرة الأولى في العودة رسميا اليوم ” الخميس ” لاستئناف نشاطه و أعلنت أكثر من دولة تواريخ مقترحة لمواصلة مسيرة مسابقاتها منها الإمارات و السعودية و البحرين و مصر و تونس و عمان.

و المؤكد أن كل هذه الدوريات سواء الأوروبية أو العربية ستعود دون جمهور وتقام مبارياتها وفق بروتوكولات صحية دقيقة تضمن سلامة اللاعبين والمدربين والحكام .. وسيكتفي الجمهور بمشاهدة المباريات عبر القنوات التليفزيونية حتى إشعار آخر عندما تتوفر ضمانات الحضور الآمن إما عند انطلاق الموسم المقبل أو في الدوري الثاني من المسابقات في 2021.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.