اشتباكات بين الشرطة اليونانية والسكان بشأن مخيم للاجئين

الرئيسية دولي

 

نظّم عشرات من سكّان قرية على مقربة من أثينا، مسيرة، احتجاجاً منهم على مخيّم يضمّ مئات من طالبي اللجوء في المنطقة.
وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيّل للدموع على المتظاهرين بعدما أغلقوا الطريق بالقرب من بلدة مالاكاسا، على بعد 38 كيلومترا شمال العاصمة.
وذكرت تقارير أن الاشتباكات أسفرت عن إصابات في صفوف عناصر الشرطة والمحتجين.
وقال المسؤول المحلّي يورغوس ياسيماكيس “كان احتجاجا سلميا لكننا تعرضنا للضرب”.
وصرح مصدر بالشرطة لوكالة الأنباء الرسمية أنّ ستّة شرطيّين تعرّضوا للإصابة.
وتمّت توسعة مخيّم مالاكاسا بسرعة في مارس لإيواء مئات طالبي اللجوء الوافدين إلى البلاد بتشجيع من تركيا المجاورة.
في أبريل، فرضت السُلطات إغلاق المخيّم بعدما أثبتت الاختبارات إصابة مهاجر أفغانيّ بفيروس كوفيد-19.
لكنّ رئيس البلديّة قال إنّ العديد من سكّان المخيّم خرقوا تدابير الإغلاق وكانوا يتجوّلون بحرّية.
وأوضح “في نهاية الأسبوع الماضي، صعدوا إلى الجبل وأشعلوا النيران، وكان علينا أن نصعد ونخمدها”.
تستضيف اليونان حوالى 120 ألف طالب لجوء وفقا للأمم المتحدة، بينهم أكثر من 32 ألفاً في مخيّمات مكتظّة وغير صحّية في الجزر.
وتضغط المجتمعات المحلّية في الجزر على الحكومة منذ أشهر لنقل طالبي اللجوء إلى البرّ اليوناني، حيث توجد أيضا معارضة لوجودهم.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.