“هيئة أبوظبي للزراعة”: السلامة الغذائية أولوية استراتيجية لإسعاد المجتمع

الإمارات

 

أكد سعادة سعيد البحري سالم العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن قضايا السلامة الغذائية تمثل أولوية استراتيجية في خطط الهيئة وبرامجها الموجهة لخدمة وإسعاد المجتمع.
وقال سعادته في تصريح – بمناسبة اليوم العالمي لسلامة الأغذية الذي يصادف السابع من يونيو من كل عام ويقام هذا العام تحت شعار “سلامة الأغذية مسألة تهم الجميع” -.. “إننا نولي السلامة الغذائية أهمية قصوى لتحقيق أرقى المعدلات في أبوظبي من خلال ضمان تطبيق أفضل الممارسات المتصلة بسلامة الغذاء في كافة مراحل السلسلة الغذائية وتبني أنظمة رقابية فعالة وبرامج توعوية متكاملة في مجال الزراعة والغذاء تستند إلى أفضل الممارسات الدولية ومبادئ تحليل المخاطر بما يسهم في تعزيز رفاهية وسلامة المجتمع من خلال حصوله على غذاء آمن”.
وأضاف أن الظروف الحالية التي تؤثر في العالم أجمع عظمت مسؤولية ودور السلطات المعنية بسلامة الغذاء على مستوى العالم في بذل المزيد من الجهود والبرامج الفعالة للحد من تأثير هذه الأزمة وتداعياتها على السلامة الغذائية.
ولفت إلى أن الهيئة بادرت منذ بداية الأزمة بالتنسيق والتعاون مع السلطات المحلية المختصة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” والشبكة الدولية للسلطات المعنية بالسلامة الغذائية “إنفوسان” لتقييم المخاطر المترتبة على الغذاء جراء الأزمة والمساهمة في إعداد ونشر وثيقة معرفية تتضمن أهم الإجراءات الوقائية اللازمة لرفع المستوى الصحي للعاملين في مجال الغذاء والزراعة حيث تم تعميمها على مستوى العالم إلى جانب اتخاذ جملة من التدابير الاحترازية والتنظيمية للمنشآت الغذائية والزراعية على صعيد إمارة أبوظبي للحفاظ على مأمونية الغذاء في كافة مراحل التداول.
وأشار سعادته إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الهيئة في الظروف الراهنة لضمان رفع المستوى الصحي للمنشآت الغذائية والزراعية بمختلف اشكالها والتحقق من التزامها بتطبيق أفضل معايير وممارسات السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي إلى جانب دورها الحيوي في التحقق من سلامة إرساليات الغذاء ومدخلات الإنتاج الغذائي والمدخلات الزراعية الواردة عبر المنافذ الحدودية وتعزيز الوعي المجتمعي بأفضل الممارسات الغذائية.
وأكد أن فرق التفتيش التابعة للهيئة تعمل على مدار الساعة لضمان وصول غذاء أمن وسليم للمجتمع والحفاظ على سلامة أفراده من الأمراض المنقولة عبر الغذاء والأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.
وثمن سعادته الجهود الاستثنائية التي يبذلها العاملون في مجال سلامة الأغذية لتوفير أقصى درجات الأمان والسلامة لأفراد المجتمع من خلال تتبع مراحل السلسلة الغذائية وفق أعلى المعايير العالمية ودورهم في تعزيز ثقة المستهلك بالغذاء المتداول من خلال وجودهم في الميدان للتحقق من التزام كافة المنشآت الغذائية ومنشآت الإنتاج النباتي والحيواني بالقوانين والنظم المتعلقة بسلامة الغذاء وامتثالها للسياسات والتشريعات واللوائح الفنية النافذة معرباً عن تقديره الكبير لهذه الجهود وأثرها الفعال في الحفاظ على سلامة الغذاء باعتباره مسألة تهم الجميع. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.