بالتعاون مع كليات التقنية العُليا ومستشفيات كابيتال هيلث

“ألف للتعليم” تطلق مبادرة البرنامج الصيفي “مدخل إلى العلوم الطبية والتمريض”

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

أبوظبي – الوطن:
أعلنت ألف للتعليم أمس عن توقيع اتفاقية مع كليات التقنية العليا ومستشفيات كابيتال هيلث لإطلاق البرنامج الصيفي “مدخل إلى العلوم الطبية والتمريض”. سيقام البرنامج خلال شهري يوليو وأغسطس من هذا العام، وسيتاح البرنامج مجانًا لكافة طلبة المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة من الصف السابع إلى الثاني عشر.
يبدأ البرنامج الصيفي في 5 يوليو حتى 13 أغسطس 2020. من المقرر تقديم البرنامج من خلال وسائل الاتصال المرئي عبر الإنترنت.وسيقدم البرنامج من خلال دروس تفاعلية من خلال منصة ألف التعليمية وسيتم ادارة هذه الدروس مع متخصصين في مجال الرعاية الصحيةفي كليات التقنية العليا. كما سيتم اختيار الطلبة المتميزين لتلقي التدريب العملي في هذا المجال في إحدى المستشفيات التابعة لمجموعة مستشفيات كابيتال هيلث كخطوة لتطبيق ما تم دراسته نظريًا.
وتعليقاً على الشراكة، قالت السيدة عائشة اليماحي، مستشارة ألف للتعليم: “في ظل جائحة كورنا، أدرك العالم أهمية القطاع الصحي وضروة بناء المهارات الأساسية في الرعاية الصحية لدى المجتمع ولذلك قمنا بإطلاق هذه المبادرة التي نتمنى أن تخلق نقلة نوعية للعديد من للطلبة في الدولة من ناحية تعزيز مهارات الرعاية الصحية لديهم وتشجيعهم على اكتشاف مجال العلوم الصحية بشكل عملي. نحن في ألف للتعليم ندرك الحاجة الماسة لتخصص عدد أكبر من الطلبة في مجال الرعاية الطبية والتمريض، وكجزء من مسؤوليتنا تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة وتجاه أبنائنا الطلبة في هذه الدولة السباقة في كل المجالات سعينا وبالتعاون مع كلية التقنيات العليا ومستشفى كابيتال هيلث إلى إطلاق هذا البرنامج الصيفي الذي يستغل وقت فراغ الطلبة في هذه الفترة بما يفيدهم ويزيد من وعيهم بأهمية الرعاية الصحية لأنفسهم ولعائلاتهم ولمجتمعهم. في الوقت ذاته سينمي هذا البرنامج الرغبة لدى الطلبة للإلتحاق بالقطاع الصحي ومزاولة مهنة التمريض”.
قال السيد جيوفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي – ألف للتعليم: “منذ البداية، تجسد طموح شركة ألف للتعليم للعمل على تطوير الطلبة وتغذية اهتمامهم بتوجيههم نحو المجال التعليمي الملائم لهم للتخصص فيه ما بعد مرحلة المدرسة. إن وضع الطلبة في سياق تعليمي واقعي وتمكينهم من أداء تجارب عملية هو ما سيلقى تجاوبًا أكبر من الأجيال الصاعدة. لذلك، نحن في شركة ألف للتعليم فخورون بالتعاون لأول مرة مع كليات التقنية العليا ومستشفى كابيتال هيلث لإطلاق برنامج تمهيدي حول الرعاية الصحية يتم تقديمه عبر منصة ألف. أعتقد أن هذا البرنامج سيمنح الطلبة تصورًا واضحًا حول المهن الطبية بالإضافة إلى تطبيق عملي لما تم تعلمه نظريًا. ونتيجة لما نشهده حالياً بسبب انتشار جائحة كورونا والعواقب الفادحة التي خلفها ذلك حول العالم والتي من ضمنها استنزاف أنظمة الرعاية الصحية لعدد من الدول، نشعر أن الأمر أصبح حاسمًا لتشجيع طلبتنا للأخذ بعين الاعتبار الالتحاق بالمجال الطبي والرعاية الصحية بشكل عام.
وبهذه المناسبة أكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أهمية قطاع الرعاية الصحية اليوم وخاصة بعد أزمة كوفيد19 حيث مثلت الكوادر الطبية خط الدفاع الأول لدعم أمن وسلامة المجتمع، مشيراً الى خطط كليات التقنية للتوسع في برامج العلوم الصحية وزيادة أعداد المتلحقين بها، وأن هذه الاتفاقية تصب في صالح هذا التوجه وتعزز وعي الطلبة ببرامج العلوم الصحية ومستقبلها الوظيفي وتحفزهم على أن يكون خيارهم التعليمي مستقبلاً.
وأضاف الدكتور الشامسي أن الكليات هي الشريك التعليمي في البرنامج حيث استثمرت خبرتها الكبيرة في مجال العلوم الصحية في إعداد المحتوى التعليمي للطلبة وتدريسهم من خلال خبرات أكاديمية سيعملون على اثراء تجربة الطلبة وجعلها مشوقة، مستثمرين تقنيات التعلم عن بُعد.
ونوه الدكتور الشامسي الى أن كليات التقنية لديها اليوم نحو 2300 طالب وطالبة ملتحقين بثمانية تخصصات في العلوم الصحية تشمل التمريض والطب الطارئ والصيدلة والمختبرات الطبية والأشعة الطبية وأنظمة إدارة المعلومات الصحية وعلوم البيطرة والخدمة الاجتماعية وأ ن هذه التخصصات موزعة في مختلف فروع الكلياتال16 على مستوى الدولة،كما تفخر الكليات بخريجها من هذه التخصصات ممن أثبتوا كفاءة وتميزاً في الميدان الصحي وخاصة أثناء التعامل مع فيروس كوفيد19.
وقال الدكتور د. مشعل القاسمي، الرئيس التنفيذي – كابيتال هيلث: “نحن في مستشفيات كابيتال هيلث نتطلع لاستقبال الأجيال القادمة من المختصين في مختلف مهن الرعاية الصحية. ونرجو أن يمنحنا هذا البرنامج فرصة لاكتشاف الطلبة المتميزين لينضموا إلى فريق التدريب في المستشفى. لقد أدت الظروف الحالية إلى زيادة الحاجة إلى عدد أكبر من العاملين في الرعاية الصحية. وبصفتنا الشريك المتخصص في هذا المجال ضمن إطار هذا البرنامج، سنعمل على توفير تجربة واقعية ودروس عملية للطلبة لضمان تهيئتهم بشكل جيد حتى يتمكنوا من تقديم العون في العيادات الصحية والمستشفيات.”
تتمثل الرؤية المنشود تحقيقها من هذا البرنامج في تحفيز اهتمام وشغف الجيل القادم في مجال التمريض والرعاية الصحية، الذي يعد ركيزة من ركائز الخدمات الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد برزت أهميتها في ظل الظروف التي نشهدها حاليًا من انتشار فيروس كوفيد-19 حول العالم.
تم إطلاق البرنامج لتحقيق هدفين رئيسيين؛ أولهما، استقطاب نسبة أعلى من طلبة المرحلة الثانوية في المدارس للالتحاق في مهنة التمريض، وثانيهما، تزويد طلبة الثانوية بالمهارات العملية الأساسية اللازمة للعمل في المستشفيات والعيادات.
ومع نهاية البرنامج الصيفي، سيتم تكريم المشاركين بشهادة تقدير صادرة عن شركة ألف للتعليم وكليات التقنية العليا ومستشفيات كبيتال هيلث ومستشفى التأهيل التخصصي ومركز هيلث شيلد الطبي. سيقدم البرنامج حوافز وجوائز مادية للطلبة المتميزين.


تعليقات الموقع

  • نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.