“غرفة أبوظبي” شريك استراتيجي لدعم مجتمع الأعمال خلال أزمة “كورونا”

الإقتصادية الرئيسية

 

بلغ عدد التعاملات عبر المنصة الرقمية لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ما يزيد على 8000 معاملة، وقد شهدت المنصة إقبالاً كبيراً من قبل عملائها من الأعضاء وشركات ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في إمارة أبوظبي، منذ إطلاقها المتزامن مع مبادرة الشهر الرقمي التي أطلقتها حكومة أبوظبي في مارس الماضي.
ووصل عدد الفعاليات التي نفذها قسم الفعاليات التابع لغرفة أبوظبي عبر التقنية الافتراضية ما يزيد على 10 فعاليات مختلفة، في حين قامت إدارة الوفود والتمثيل الدولي في الغرفة بتنظيم 3 اجتماعات أعمال من ضمنها الاجتماع الإلكتروني بين ما يزيد على 100 شركة تجارية من الإمارات وكوريا الجنوبية لمناقشة فرص الاستثمار وعقد الشراكات والمشاريع التجارية المتاحة، كما نظمت الغرفة لقاءين دبلوماسيين عبر تقنية الفيديو المرئي مع سفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي للوقوف على التأثر الذي شهدته الأوضاع الاقتصادية على مستوى العالم، والتعرف على جهود ومبادرات الغرفة في متابعة دعم الأعمال في إمارة أبوظبي.
وقامت غرفة أبوظبي بمتابعة مجال الأعمال الخاصة بالمرأة، من منطلق حرصها على دعمها وتقديم كافة الخدمات الممكنة لها، وذلك من خلال مجلس سيدات أعمال أبوظبي الذي قام بتنفيذ ما يزيد على 30 فعالية متنوعة تضمنت الجلسات والحلقات النقاشية لأزمة “كوفيد 19” ومدى تأثيرها على مجتمع الأعمال، لاسيما في أنشطة سيدات ورائدات الأعمال، وكذلك الدورات والورش التدريبية التي شملت موضوعات متعددة منها التجارة الإلكترونية، وكيفية زيادة التسويق والمبيعات في ظل أزمة كورونا وتقديم الاستشارات حول أهمية التطور التقني والابتكار والإبداع لمواصلة الأعمال ومواجهة التحديات وغيرها الكثير.
كما قامت بالعمل المشترك مع شركائها الاستراتيجيين لفتح قنوات تواصل جديدة بين القطاعين العام والخاص، لوضع اقتراحات وحلول حول تلبية متطلبات مجتمع الأعمال، والتعرف على التحديات التي تواجهه في شتى القطاعات، ودعم مواصلة أنشطته المختلفة مع التقيد بتنفيذ الإجراءات والتدابير لضمان استمرارية الأعمال والصحة والسلامة العامة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.