انطلاق سلسلة الحوارات الافتراضية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع اليوم

الإقتصادية

 

تنطلق اليوم فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع المبادرة المشتركة بين دولة الإمارات ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو” بسلسلة من الحوارات الافتراضية تحت عنوان “العولمة المحلية: نحو سلاسل قيمة عالمية أكثر استدامة وشمولية” وذلك تمهيدا لانعقاد المؤتمر الافتراضي للدورة الثالثة من القمة يومي 4 و 5 سبتمبر المقبل.
وجاءت سلسلة الحوارات الافتراضية لتوفر حلا مبتكرا يضمن انعقاد القمة في بيئة آمنة وملائمة لعقد الحوارات الهادفة إلى إعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي ما بعد أزمة “كورونا” التي خيمت على العالم أجمع لتصبح تقنيات الثورة الصناعية الرابعة أملًا بعصر جديد من النمو.
و تمكنت ” القمة العالمية للصناعة والتصنيع ” منذ انطلاقتها في توجيه تركيز العالم إلى كيفية توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة كأداة لاسترجاع النشاطات الاقتصادية واستدامة التواصل وإعادة صياغة سلاسل التوريد للتغلب على التحديات الناتجة عن الأزمات.
وتتضمن سلسلة الحوارات الافتراضية للقمة أكثر من 8 جلسات افتراضية تستمر شهرين متواصلين بواقع جلسة أسبوعيا يشارك فيها خبراء رفيعو المستوى وكبار قادة القطاع الصناعي من مختلف أنحاء العالم و الذين يناقشون مستقبل القطاع الصناعي وتأثير الأزمات غير المتوقعة على سلاسل القيمة العالمية وتسليط الضوء على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ودورها في استرجاع النشاطات الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات العالمية في مرحلة ما بعد وباء كورونا.
و تتطرق الحوارات الافتراضية إلى أهمية القدرات المحلية في الإنتاج والتطوير وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في تحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة وتنويع سلاسل القيمة العالمية وتحسين قدرتها على مواجهة التحديات.
و تناقش الدورة الثالثة من القمة مستقبل القطاع الصناعي على عدة محاور مثل الاسترجاع الرقمي ودوره في دعم وتطوير القطاع الصناعي وتنويع سلاسل القيمة العالمية و تحسين قدرتها على مواجهة التحديات و توسيع نطاق الانشطة المتعلقة ببناء القدرات والمهارات وإتاحة المجال أمام التعاون الدولي عبر سلاسل قيمة رقمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.