احتجاجات تجوب البلاد وقطع للطرق

التلكؤ الحكومي والجوع يعيدان لبنان إلى الصفر

الرئيسية دولي

 

ذكرت وسائل إعلام أن محتجين يقطعون الطريق الدولي في طرابلس شمال البلاد. وأضافت أن عناصر من الجيش تفتح الطرق المؤدية لساحة النور بعد إغلاقها من المتظاهرين.
وقطع محتجون الأوتوستراد الدولي مقابل المطاحن في طرابلس بالاتجاهين، اعتراضا على الأوضاع المعيشية المتردية، وارتفاع سعر صرف الدولار الأميركي، بعدما وضعوا السيارات والشاحنات، وإطارات السيارات والحجارة في وسط الأوتوستراد.
واضطر العابرون على الأوتوستراد، باتجاه طرابلس أو باتجاه بيروت، إلى سلوك الطريق البحرية، وطرق فرعية أخرى مما تسبب بزحمة سير خانقة.
كما قطع الناشطون المسارب المؤدية إلى ساحة النور، إلا أن عناصر الجيش فتحتها.
وعمد عدد كبير من التجار في المدينة، ولا سيما سوق القمح في التبانة، إلى إقفال محالهم، اعتراضا على تفلت سعر صرف الدولار، وخوفا من تكبدهم خسائر مالية كبيرة.
وفي العاصمة بيروت، اعتصم عدد من الشبان صباحا، أمام مبنى وزارة الاقتصاد والتجارة، احتجاجا على الغلاء. ورأى المحتجون في بيان، أن “الشعب إن جاع يأكل حكامه، إلا أنه في وطننا الأمر مختلف، فالتجار يأكلون الشعب ومصلحة حماية المستهلك في قيلولة”.
واعتبر أنه “حتى الآن لم نر أي خطوة فعالة فإن كنتم، أكبر من المسؤولية وغير قادرين على حماية الاقتصاد اللبناني المنهار، فالاستقالة هي الحل”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.