"البرامج الطلابية" تبنى تطوير مواهب ابنها عن بُعد

مركز حماية الدولي في شرطة دبي يحقق أمنية زوجة “مدمن”

الإمارات

 

دبي: الوطن

رغم قسوة ظروف حياتها الزوجية وصدمتها بإدمان زوجها للمخدرات، إلا أنها استمدت من ضعفها قوة، ومن حزنها إرادة، وكانت السند لنفسها وبيتها، ومضت في الحياة عازمة على صنع مستقبل مشرق لابنها حتى لا تكون شهرته في المجتمع “ابن مدمن”، حتى غدا من الطلبة المثقفين والمتفوقين في مدرسته، وبعزيمة وإصرار للأخذ بيده على طريق النجاح والمسؤولية، طرقت أبواب مركز حماية الدولي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، بغية تحقيق أمنيتها بتبني تطوير مواهب ابنها وصقل مهاراته، ليسارع على الفور قسم البرامج الطلابية في المركز، باحتضانه وقياس قدراته وإمكانياته ودمجه في نشاطاته وفعالياته المتنوعة.
تأتي هذه الحالة ضمن مبادرة “قصص مُلهمة”، إحدى الفعاليات الرئيسية لحملة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2020، والتي ينتهجها قسم البرامج المجتمعية في مركز حماية الدولي. ولفت العقيد عبدالله الخياط مدير مركز حماية الدولي، إلى أن المبادرة تهدف إلى تسليط الضوء على التجارب الناجحة والتعاون المثمر بين مركز حماية الدولي في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وأفراد في المجتمع، وأضاف: “إدمان الأب” يؤثر على الأسرة بأكملها، كونه عمادها الرئيسي ومصدر قوتها وتماسكها، وبضياع الأب في دهاليز المخدرات، يصبح من الصعب التنبؤ بمستقبل جيد لبقية أفراد العائلة، ولكن بطلة قصتنا استطاعت بوعيها وصبرها وإصرارها على حماية ابنها، أن تجعل منه شخصاً إيجابياً مهذباً يحظى باحترام وقبول أقاربه وأبنائهم.”

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.